العراق:سيدة البغاء في قبضة العدالة

المصدر: 
DW

اعتقلت سلطات الأمن العراقية أشهرسمسارة دعارة ومعها خلية تعمل في البغاء و تجارة الأعضاء البشرية. السمسارة الشهيرة عملت سنوات طويلة بحماية عناصر من وزارة الداخلية. منظمة حرية المرأة في العراق نشرت هذا التقرير عن التفاصيل. نجحت قوات الأمن في القبض على إحدى اكبر شبكات الدعارة والاتجار بالأعضاء البشرية في منطقة السعدون بالعاصمة بغداد. وتم إلقاء القبض على رئيسة الشبكة (إيمان داخلية) وشريكها (عمار زيتونة) بعد تقديم عدة بلاغات ضد الشبكة، بعضها صدر من قبل ناشطات حقوقيات يعملن لمنظمة حرية المرأة بغداد.

من جانبها، أصدرت منظمة حرية المرأة في العراق بيانا رحبت فيه بإلقاء القبض على هذه الشبكة. ووصف البيان تفاصيل ما جرى بالقول: " كانت إيمان داخلية جديدة في سوق النخاسة حينما عملت منظمة حرية المرأة على نشر تقرير لتقصي الحقائق بشأن الاتجار بالنساء والبغاء في العراق وفقا لوثائق منذ عام 2008.

"لمنظمة أعلنت أنها لم تجرؤ على تقديم التقرير إلى الحكومة خصوصا " أننا كنا نُعامل على أساس كوننا خونة" لمكانة المرأة العراقية بعد ان كشفنا تقارير حول بيع النساء إلى أسواق النخاسة في المنطقة ولم يرق للحكومة العراقية أن نقوم بـ "تخريبسمعتهم أمام المجتمع الدولي. تم إدراج العديد من المتاجرين في هذا التقرير الذي نشر علنا في عام 2010، ولكن لم يصل لمسامعنا اعتقال أي منهم"

منظمة حرية المرأة أشارت أيضا إلى أن " هناك تعاون بين الأمن المحلي لمنطقة السعدون مع إيمان منذ عام 2007 وانه كان يتم نقل رجال الشرطة الذين لم يبدوا المساعدة على الفور من المركز، ومن هذا واكتسبت إيمان لقب (داخلية) من اسم (وزارة الداخلية) . وتدير (إيمان داخلية)، وفقا لبيان منظمة حرية المرأة، عددا من منازل الدعارة في مناطق البتاويين والكرادة وشارع فلسطين ببغداد. ويرأس العصابة، بالإضافة إلى السمسارة إيمان، احد الأشخاص يدعى عمار زيتونة و يقوم عادة بخطف الفتيات وإجبارهن على العمل في بيوت البغاء التابعة للسمسارة إيمان. وإذا حاولت المخطوفات الامتناع عن الخضوع يتعرضن للقتل أو لإضرار جسدية بوجوههن كتشويههن. بالإضافة إلى إجبار النساء اللواتي لا يمكنهن أن يدفعن نقدا لتسديد ديونهن على انتزاع أعضائهن البشرية مقابل ديونهن.

مكافحة الاتجار بالبشر في العراق

صوّت مجلس النواب العراقي في شباط من العام الحالي على قانون مكافحة الاتجار بالبشر والمقدم من لجنة حقوق الإنسان في المجلس والذي يهدف لمكافحة هذه الجريمة والحد من انتشارها وآثارها ومعاقبة مرتكبي هذا الفعل الخطير الذي يهين الكرامة الإنسانية ووضع الآليات التي تكفل مساعدة ضحايا الاتجار بالبشر.

وشارك العراق في اجتماع اللجنة المكلفة بدراسة مشروع الإستراتيجية العربية لمكافحة الاتجار بالبشر في القاهرة في سنة 2011، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات. أما السلطات القضائية في البلد فأقامت دورات تدريبية وتثقيفية للتعريف بمخاطر البغاء وبالتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في العراق وبعثة الإتحاد الأوروبي لدعم سيادة القانون فـــــي العراق وبمشاركة عدد من القضاة في مجلس القضاء الأعلى وموظفي وزارة الداخلية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية في العراق.