حتلنة: نداء للتحرك العاجل من اجل حماية حقوق النساء العراقيات في قوانين العائلة

المصدر: 
شبكة نساء في ظل قوانين المسلمين
لقد قامت شبكة "نساء في ظل قوانين المسلمين" بمناشدتكم في شهر كانون الثاني, 2004, للتحرك العاجل, من اجل دعم ومساندة النساء العراقيات في رفض ’قرار 137’ الصادر عن مجلس الحكم العراقي, في التاسع والعشرين من شهر كانون الأول ,2003, والقاضي بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في قضايا الأحوال الشخصية وإلغاء كل القوانين التي تخالف هذا القرار.
لقد تم الإعلان على أن مجلس الحكم العراقي قام بإلغاء القرار 137 في جلسته المنعقدة في السابع والعشرين من شهر شباط 2004, بعد أن تقدمت عضو مجلس الحكم السيدة رجاء الخزاعي بطلب إلى مجلس الحكم لإلغاء القرار, فأحال رئيس الجلسة السيد عدنان الباجه جي الطلب إلى تصويت الأعضاء.

شكرا جزيلا لكل من استجاب لندائنا. لقد تم إرسال الكثير من الرسائل إلى مجلس الحكم العراقي وسلطات التحالف. إن هذا يدل على أهمية الاستجابة بشكل عاجل لدعم نضال النساء في العراق.

مع أننا نرحب بهذه الخطوة, لكنها لن تكون المرة الأخيرة التي سنقوم فيها بمناشدتكم لمساندة نساء العراق في الشهور والسنوات القادمة التي ستشهد إعادة تشكيل دستور وحكومة بلدهن

لقد حضر الجلسة 20 عضوا من أصل 25. قام 15 منهم بالتصويت مع إلغاء القرار وخمسة, بينهم امرأة واحدة, بالتصويت ضد إلغاء القرار. لقد قام أربعة من نواب الأعضاء بالخروج من القاعة احتجاجا على نتيجة التصويت وتوجهوا للاجتماع مع بريمر.

من الجدير بالذكر أن بريمر لم يوقع على القرار الذي لا يعتبر نافذا ما لم يصادق عليه.

لقد تقدمت السيدة رجاء الخزاعي بطلب إلغاء قرار 137 غداة مؤتمر تأسيسي لجمعية أسستها باسم "المجلس الوطني للمرأة العراقية" ووفقا لتوصيات اتخذها المؤتمر. لكن المجلس لم يتمكن من مناقشة الفقرة الثانية من توصيات المؤتمر وهي "تحديد نسبة 40% من المقاعد والمناصب للنساء في جميع المؤسسات كالبرلمان والحكومة وغيرهما".

لقد رحبت المنظمات النسائية العراقية بإقدام مجلس الحكم على إلغاء القرار, وقالت رئيسة "جمعية المستقبل للمرأة العراقية" السيدة إيمان عبد الجبار " نرحب بهذه الخطوة نظرا لما كان يشكله القرار من إجحاف بحق المرأة ونعتبرها مقدمة للحصول على مزيد من الحقوق". وقالت المحامية الناشطة في مجال حقوق المرأة السيدة أحلام العوادي إن " إلغاء القرار رقم 137 يشكل بداية لمنطلق جيد في مسار طويل للمرأة العراقية" معربه عن أملها في تحقيق المزيد من التقدم والتطور في هذا المجال.

للمزيد من المعلومات بالإمكان زيارة المواقع التالية:

أمان: المركز العربي للمصادر والمعلومات حول العنف ضد المرأة

http://www.amanjordan.org/arabic_news/wmview.php?ArtID=13098

ميدل ايست اونلاين

http://www.middle-east-online.com/?id=21729

الوطن

http://www.al-watan.com/data/20040229/index.asp?content=outstate3#4