ماذا سنفعل حيال الإبادة الجماعية في دارفور؟

المصدر: 
الحياة
بين الخامس والسابع من آذار (مارس) الماضي, قام رجال الاستخبارات العسكرية السودانية بصحبة أعضاء ميليشيا الجنجويد الحكومية باعتقال مائة وثمانية وستين رجلاً من قبائل الفور الأفريقية المسلمة في دارفور بغرب السودان. وبعد تعذيبهم قاموا بقتلهم جميعاً رمياً بالرصاص. قبل ذلك ببضعة أيام قامت نفس الميليشيا بإحراق ثلاثين قرية في منطقة الطويلة شمالي دارفور, وقتل حوالى مائتي شخص واغتصاب أكثر من مائتي فتاة وامرأة, بعضهن اغتصبن على يد قرابة أربعة عشر رجلاً وعلى مرأى من آبائهن الذين قتلوا في ما بعد, إضافة إلى اختطاف مائة وخمسين امرأة ومائتي طفل من نفس المنطقة في 27 شباط (فبراير) الماضي.