غرفة تجارة الرياض تشكل لجنة تضم 10 سيدات أعمال لدراسة معوقات الاستثمارات النسوية

المصدر: 
الشرق الأوسط
من سوسن الحميدان, الرياض: يعمل القسم النسائي في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض على تذليل الصعوبات التي تواجهها سيدات الأعمال خلال إنجازهن لمعاملاتهن التجارية والاستثمارية، والعقبات التي تعترض أنشطتهن. وحدد القسم أهدافا واستراتيجيات وخطة عمل مدروسة كرست فيها كافة الامكانات في الغرفة لخدمة نحو 300 منتسبة من سيدات الأعمال.
وقالت هيلة الفرحان مديرة القسم النسائي في الغرفة التجارية في الرياض لـ«الشرق الأوسط» إن القسم النسائي يسعى إلى استقبال كافة الأفكار والمقترحات التي ستسهم بتفعيل آلية عمل القسم الذي يهدف إلى خدمة قطاع الأعمال النسائي، مشيرة إلى أن القسم يعمل أيضا على تصديق الوثائق والمستندات، واعتماد الدفاتر التجارية، وإصدار الشهادات وخطابات التعريف، وإقامة الدورات التدريبية للسيدات إلى جانب توفير البيانات والمعلومات المتعلقة بالأنشطة الاقتصادية، والتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة، وإعداد الدراسات والبحوث المتخصصة وتقديم المشورة في المسائل الاقتصادية، وتسهيل مشاركة سيدات الأعمال في المعارض والأسواق المحلية، وتنمية العلاقات الاقتصادية لسيدات الأعمال، إضافة إلى المشورة القانونية وفض المنازعات التجارية عن طريق الربط بالمركز الرئيسي، وشرح وتوضيح الأنظمة والتعليمات الصادرة عن مختلف الجهات والمتصلة بأنشطة القطاع الخاص.

وذكرت الفرحان أن القسم يسعى الى عقد اجتماعات مستقبلية بين سيدات الأعمال بشكل دوري في جميع المجالات التجارية، وذلك من اجل تحقيق طموح سيدات الأعمال، وتكوين لجنة للمساعدة على طرح المشاكل، والتي كونت من 10 أعضاء جميعهن من سيدات الأعمال الفاعلات في جميع المجالات التجارية، ولديهن القدرة على تنظيم اللقاءات ومناقشة سيدات الأعمال كل في مجال نشاطها الاقتصادي، وذلك من اجل تطوير العمل في كل قطاع من اجل تحقيق أهدافهن، إضافة إلى أن القسم سيعمل على تنظيم ندوات حول الأنظمة والقوانين، وإطلاع سيدات الأعمال على المستحدث منها إلى جوانب الخدمات التي تقدمها الغرفة. وبينت الفرحان أن الهدف الذي يسعى إليه القسم على المدى البعيد سيعود بالنفع على المجتمع بتقديم دورات تدريبية للسعوديات لتأهيلهن في العمل في الجهات الخاصة التي تكون متاحة فيها الوظائف، مشيرة إلى أن القسم يسعى من خلال الخطط الموجودة إلي توظيف، وتأهيل وتطوير خدمات الانتساب والتصديقات، وإلى تطوير خدمات الغرفة لتكون همزة وصل بين سيدات الأعمال والجهات الأخرى مثل وزارة التجارة والتربية والتعليم.

وأوضحت الفرحان أن القسم يعمل حالياً على الانتهاء من إنشاء مركز المعلومات لإطلاع سيدة الأعمال على آخر المعارض الدولية والشركات المساهمة والوكالات، ومدى مصداقية عمل الشركات حتى لا تتعرض سيدات الأعمال إلى الخداع تحت طائل الاستغلال على أن يكون مركز المعلومات مربوط بمركز معلومات المركز الرئيسي. وشددت الفرحان على أهمية التواصل بين سيدات الأعمال والغرفة على أن يساهمن بتطوير العمل وتحسين الخدمة عن طريق الاقتراحات التي يقدمنها من خلال الاجتماعات الدورية التي تعقدها الغرفة بين الحين والآخر، على أن يعمل القسم النسائي في الغرفة على مساعدة سيدات الأعمال على أداء دورهن بشكل فاعل في عجلة التنمية من خلال تذليل الصعوبات التي يواجهنها.