في ختام مؤتمر الحوار الوطني السعودي الثالث: إنتصار للمرأة وأحاديث عن إختلافات حادة

المصدر: 
أمان
السعودية: اختتم اللقاء الثالث للحوار الوطني جلساته مساء اليوم بمناقشة موضوع اللقاء الرئيسي وهو "المرأة.. حقوقها وواجباتها وعلاقة التعليم بذلك".
وشارك في هذا اللقاء خمسة وثلاثون عالماً ومفكراً ومثقفاً ، وخمس وثلاثون متخصصة ومفكرة ومثقفة ، وتم تقديم ثمانية عشر بحثاً.. مناصفة بين الجنسين. حيث نوقشت هذه البحوث خلال تسع جلسات وعلى مدى ثلاثة أيام ، وفق آلية موضوعية للحوار ،وقد تم التوصل إلى العديد من التوصيات من قبل المشاركين سوف ترفع إلى ولي العهد الأمير عبدالله بن عبدالعزيز.

وركزت التوصيات على أهمية تمتع المرأة كافة حقوقها التي كفلها لها الدين الحنيف ، والى الدعوة للفصل بين ماهو من الأعراف والعادات وما هو من الأحكام الشرعية ، فالمعول عليه إنما هو على ما كان متفقا مع تعاليم الدين الحنيف ، وأفرزته الحياة المعاصرة من حاجات وأنماط من العمل والممارسات بما لا يخالف أساسيات الدين الحنيف وأخلاقيات الأسرة والمجتمع في المملكة.

وأنطلق الجميع في طرحهم وحوارهم من مبدأ أهلية المرأة وقدرتها على المشاركة جنباً إلى جنب مع صنوها الرجل في بناء المجتمع والحفاظ على كيان الأسرة ، وأنها كيان مستقل أعطاها الله سبحانه وتعالى كامل الحقوق الأهلية والجدارة بما يكفل ان تكون فاعلة ومنتجة ومسئولةً وقيادية ، مثلها مثل الرجل إلا ما وردت فيه نصوص من الكتاب أو السنة أو إجماع أهل العلم.

وعلى الرغم من من الأحداث الساخنة التي شهدتها جلسات اليوم الثاني من وقائع المؤتمر إلا أن الأمور المعضلة تم تجاوزها وتم حل الإشكاليات رغم إستياء بعض الليبرالين من سيطرة التيار المحافظ على أجواء المؤتمر منذ البداية. و اصدر المجتمعون بيانا استنكروا فيه الأعمال الإجرامية التي تمارس على الصعيد المحلي والدولي .

ومن المنتظر أن يجتمع المشاركون غدا الثلاثاء مع ولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز في مدينة جدة غرب السعودية وذلك لإطلاعه على توصيات المؤتمر قبل إطلاقها عملياً .

للمزيد من المعلومات حول اللقاء بالامكان زيارة موقع امان على:

http://www.amanjordan.org/arabic_news/wmview.php?ArtID=15200

http://www.amanjordan.org/arabic_news/wmview.php?ArtID=15201