شيخ الأزهر: للمرأة حق ولاية القضاء

المصدر: 
أمان
القاهرة ـ رويترز: قال شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي امس الاربعاء ان المرأة المسلمة لها حق الترشيح والانتخاب وولاية القضاء وانه لا يتفق مع من ينكر علي المسلمات حقوقهن السياسية، وقال لرويترز من حق المسلمة البالغة العاقلة في الشريعة أن تباشر الانتخاب وأن تنتخب من تشاء، بل ان لها أن ترشح نفسها للمقاعد النيابية العليا.
وأضاف يحق للمرأة أن تتولي القضاء، أنا شخصيا لا أجد نصا يمنع المرأة من ولاية القضاء، لكن هذه المسألة مرجعها الي تقدير الهيئات القضائية، فاذا رأي المجلس الاعلي للقضاء في مصر مثلا أن عمل المرأة بالقضاء فيه ملاءمة كان ذلك، المجلس الاعلي للقضاء اذا رأي أن يكون عمل المرأة في النيابة العامة غير ملائم لاحتياجه الي الانتقال الي مواقع الاحداث ليلا فليكن له ما رأي، وقد يري أن عمل المرأة قاضية في المحكمة الدستورية العليا مثلا ملائما بسبب تحديد ساعاته واتصاله بالبحث القانوني، ليس لي أن أعترض.

وقال طنطاوي أتكلم عن المرأة المسلمة في كل بلد مسلم، في مصر والكويت وغيرهما.

وكانت صحيفة الرأي العام الكويتية قد نقلت عن طنطاوي امس قوله ان الخلاف الدائر في الكويت الشقيقة حول حق المرأة في المشاركة السياسية يرفضه الازهر لان الحقوق لا يوجد حولها جدل وخلاف.

وأضاف في مقابلة مع الصحيفة أنه يحق للمرأة أن تنتخب من تراه صالحا من المرشحين للمناصب العامة. وتابع طنطاوي قائلا لست مع القائلين بأن ليس للمرأة حق التصويت والمشاركة السياسية لان في ذلك اهدارا لحقوقها واهدارا لصوتها وارادتها وأنصحهم أن يعدلوا عن هذا الرأي.

ولم تنجح مساع مستمرة في الكويت منذ سنوات في سن قانون يتيح للنساء الاقتراع والترشيح في الانتخابات بسبب معارضة التيار الاسلامي.

ولا تزال النساء في المملكة العربية السعودية يراودهن الامل في المشاركة في انتخابات بلدية تاريخية من المقرر أجراؤها في أوائل العام القادم، ورغم عدم وجود مرسوم يحظر ترشيح النساء في الانتخابات قال عدة مسؤولين سعوديين ان النساء لن يكن لهن حق الانتخاب.

لقد نشر هذا المقال أصلا في صحيفة القدس العربي في 2004/09/30