حضانات أطفال وعيادات أسنان فقط لمليوني مسلم في موسكو

المصدر: 
الحياة
بشرى لمسلمي روسيا، حملتها امس انباء عن افتتاح اقسام ولادة خاصة وعيادات اسنان... اسلامية. ولن يضطر مسلمو موسكو الى اللجوء الى مستشفيات "علمانية "، بعدما ظهرت في العاصمة اقسام خاصة للولادة " تلتزم معايير الشريعة الاسلامية "، كما قال رئيس منظمة " الحق " الاسلامية كامل جان كالانداروف الذي اعلن أمس الحدث السعيد للمسلمين الروس. وكي يزول غموض كلمة " الاسلامية "، اوضح كالانداروف ان عمليات الولادة في تلك الاقسام ستجريها طبيبات، ولن يسمح للرجال بالعمل في هذه الاقسام. لكنه لفت الى معضلة تواجه أصحاب المبادرة، اذ تعاني موسكو نقصاً حاداً في عدد طبيبات التخدير، ما يجبر المستشفى على اللجوء موقتاً الى اطباء في هذا المجال.
وليست هذه الميزة الوحيدة للاقسام الجديدة، اذ ستنظم عمليات ارضاع حديثي الولادة فيها، وبعدما كان الاطفال يسلمون الى قسم خاص بالرضاعة خلال الايام الاولى، حيث تتولى مرضعات تغذيتهن، تنص قوانين الاقسام الاسلامية الجديدة على تسليم كل مولود جديد لمرضعة محددة، وستحصي موظفات عدد الرضعات لكل طفل في شكل يتماشى مع قوانين الشريعة.

وقال كالانداروف لـ " الحيا ة " ان المبادرة التي اطلقتها منظمته تشكل استجابة لحاجة ملحة للمسلمين الروس، وان اقسام الولادة مجهزة بكل ما تحتاجه المرأة المسلمة، بما في ذلك غرفة خاصة للصلاة. وتحدث عن قسم لختان الاطفال في الاسبوع الاول بعد ولادتهم، ويسعى القائمون على المشروع الى بلوغ مرحلة يكون فيها جميع العاملين في المراكز الطبية من المسلمين والمسلمات.

وعن عيادات الاسنان " الاسلامية " قال كالانداروف انها ستفصل النساء عن الرجال، وقوانينها تحظر استخدام مواد كحولية خلال العمليات الجراحية.

واللافت ان الميل نحو " أسلمة " مؤسسات الخدمات، اتخذ طابعاً نشطاً أخيراً، وقوبل بحماسة شديدة لدى مسلمي العاصمة الروسية الذين يصل عددهم بحسب تقديرات مختلفة الى أكثر من مليوني شخص. ولا يخفي كثيرون تلهفهم للافتتاح الموعود قريباً لعدد من صالونات التجميل وحضانات الاطفال التي يمكن وصفها ايضاً بأنها اسلامية، واذا كان مفهوماً ان صالونات التجميل ستعتمد الفصل بين النساء والرجال، واقتصار الخدمة في صالونات السيدات على الفتيات، فان كثيرين لا يملكون اجابة عن المقصود بحضانات الاطفال الاسلامية، وهو المشروع الذي سيفتتح الربيع المقبل، خصوصاً ان السلطات الروسية باتت تتعامل بحذر مع كل ما يحمل صفة اسلامي. لكن كالانداروف أوضح ان الحضانات ستعد الاطفال دينياً، عبر دروس تحفيظ القرآن الكريم، وتجهيزهم لدخول المرحلة الدراسية برصيد من المعلومات حول دينهم.

وكانت أول تجربة لافتتاح مخزن اسلامي نجحت قبل شهور، عندما دشن على أراضي المسجد التاريخي وسط العاصمة الروسية، مخزن لبيع الألبسة " الشرعية " يعد الأول من نوعه في موسكو، ويشهد اقبالاً كبيراً.