منع القمة الموازية للمنظمات غير الحكومية في تونس

المصدر: 
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
تصدت قوات الأمن السياسي التونسية صباح اليوم أمام مقر معهد غوته في العاصمة التونسية لمناضلي حقوق الإنسان والمجتمع المدني وحماية الصحفيين أثناء توجههم لعقد جلسة تحضيرية للقمة الموازية بحضور عدد من المنظمات العالمية والعربية والتونسية.
وقد تعرض البوليس السياسي الذي تجمع في عين المكان في التاسعة والنصف بكثافة بالضرب للسيدة نزيهة رجيبة (أم زياد) رئيسة تحرير "كلمة" والسيدة سهام بن سدرين المتحدثة باسم المجلس الوطني للحريات والسيدة آسية بلحسن من جمعية النساء الديمقراطيات وسمير بلحسن من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والسيد عمر المستيري من اللجنة العربية لحقوق الإنسان والصحفي محمود الذوادي من نقابة الصحفيين والسيد إريك غولشتاين وانطوان مادلان من الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان مسئول المغرب الكبير في هيومان رايس ووتش. إن اللجنة العربية لحقوق الإنسان تدين بشدة هذا الاعتداء على مناضلي حقوق الإنسان وتدين الملاحقات والمراقبة البوليسية التي يتعرض لها المضربون عن الطعام والدكتور منصف المرزوقي منذ وصوله تونس بالأمس وقيادات المنظمات الأهلية المستقلة وتطالب الحكومة التونسية بالسماح بحق التجمع خاصة في مناسبة تحولت فيها العاصمة لمدينة شبه محاصرة ونجحت فيها سلطات الأمن بتحويل قمة للمعلومات إلى قمة لضرب ثورة المعلومات بشكل عملي ومنهجي أمام العالم أجمع.

إن اللجنة العربية لحقوق الإنسان، إذ تعلن تضامنها مع انعقاد قمة موازية بكل حرية في العاصمة التونسية، تطالب السلطات التونسية باحترام قواعد الديمقراطية وممارستها وليس مجرد التبجح بها، والتوقف عن مضايقة الحقوقيين من تونس وخارجها والسماح لهم بالتعريف بوجهة نظرهم في هذه المناسبة.

اللجنة العربية لحقوق الإنسان

C.A. DROITS HUMAINS -5 Rue Gambetta - 92240 Malakoff - France

Phone: (33-1) 4092-1588, Fax: (33-1) 4654-1913, Email: achr@noos.fr, Website: www.achr.nu