بيان حول الهجوم على العمل المجتمعي في سورية

المصدر: 
نساء سورية
تصاعدت أصوات في الآونة الأخيرة، تهاجم الناشطات والمدافعين عن حقوق المرأة، وتتهمهم بالتطاول على المقدسات، والعمل على تفتيت الوحدة الوطنية، بسبب مطالبتهم بتغيير القوانين والممارسات التمييزية ضد المرأة.
إننا في تجمع" سوريات" الذي يضم جمعيات ولجان وفعاليات مدنية سورية متعددة، نرى في هذه الاتهامات انتهاكا لمبادئ الحوار، التي هي حق لكل مواطن، كما يقر دستور الجمهورية العربية السورية، ومصادرة لحق المواطنين في المطالبة بالتغيير المجتمعي، وإقصاء للرأي الآخر.

كما نعلن أننا سنكرس كل جهودنا للسعي نحو إلغاء جميع المواد القانونية التي تحمل تمييزا ضد المرأة في قوانين الأحوال الشخصية والجنسية والعقوبات، واستبدالها بمواد قانونية تتناسب مع متطلبات العصر وحاجات المجتمع المتنامية، وفقا لمبادئ الدستور وجميع الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها سوريا، و انطلاقا من قناعتنا التامة، أن ذلك لا يتعارض مع الشريعة الاسلامية ومقاصدها العادلة، ومن قناعتنا أيضا، أن السبيل الوحيد لمقاومة الضغوط والتحديات الخارجية التي تواجهها سورية اليوم يكمن في بناء جبهة داخلية متماسكة متينة، قوامها مواطنون أحرار، يتمتعون بكامل حقوقهم، ومتساوون جميعا أمام القانون في الحقوق والواجبات، مهما كان جنسهم أو عرقهم أو دينهم.

تجمع " سوريات":

- جمعية المبادرة الاجتماعية

- الجمعية الوطنية لتطوير دور المرأة

- رابطة النساء السوريات

- لجنة دعم قضايا المرأة

- منتدى سوريات الإسلامي

- المنتدى الفكري

- مجموعة كوكب اللاعنف



دمشق في 27/1/2006