الكويت:"الثقافية النسائية" تستنكر تجريح المرأة في مجلس الامة

المصدر: 
موقع المرأة الكويتية
كلام العيار إساءة للمجتمع الكويتي يجرمها الدستور.

اصدرت الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية بيانا اكدت فيه انه "في الوقت الذي تعيش فيه المرأة الكويتية عصرا من ابهى عصورها تشعر فيه بالغبطة والرضا وهي تشهد اكتمال الديموقراطية في وطنها باقرار حقوقها السياسية وتبوئها أعلى المناصب، يخرج علينا صوت نشاز يشذ عما يشهده الوطن من تطلع للتطور والديموقراطية، صوت ينضح بالرجعية والتخلف يرفض ان يعترف بعضوية الدكتورة معصومة المبارك لمجلس الوزراء، ويرفض ان يوجه الحديث اليها لانها امرأة. قد نجد العذر للنائب الفاضل لو ان اعتراضه كان لنقص في الاداء او الكفاءة او الاخلاص، اما الاعتراض على كون الوزيرة امرأة فهو تميز فاضح على اساس الجنس يجرمه الدستور ولا يمكننا الا ان نرفضه وبشدة.
ان ما بدر من احد نواب الامة لا ينطوي على تجريح لرمز من رموز نجاح المرأة الكويتية وتفوقها بل هو ايضا امتهان وتحقير للامة الكويتية بأسرها ولدستورها ومجاف للديموقراطية التي جاءت بالنائب لكرسي البرلمان.

ان ما تفوه به النائب هو خطر متفاقم لكونه حدث تحت قبة البرلمان وعلى مسمع ومرأى من وسائل الاعلام المحلية والعالمية، فكيف يدافع عن حقوق الامة والانسان من لا يؤمن بها؟ وينظر بدونية لنصف الشعب؟

ان الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية بصفتها احد منابر الدفاع عن حقوق المرأة والانسان لا يسعها الا ان تستنكر ما جاء على لسان النائب والذي نجد فيه تجاوزا لا يمكن نغض النظر عنه. كما اننا وفي الوقت ذاته لنشد على يد الدكتورة الوزيرة معصومة المبارك ولنقيم عاليا حضورها لحشد جمعية الخريجين المعبر عن نبض الشارع الكويتي، فمن يرد ان يشارك في ادارة شؤون الامة فعليه الاستماع لها.

ونناشد كل وطني مخلص يؤمن بالانسان وبالمساواة بين جميع ابناء الوطن ان يستنكر هذا الفعل المشين ولو بالقول وهو اضعف الايمان".

عن جريدة القبس