بيان تأسيس تجمع "سوريات"

المصدر: 
نساء سورية
انطلاقا من أهمية وضرورة التعاون والتشبيك بين جميع العاملين والعاملات في قضايا حقوق المرأة الإنسانية, ومن الخبرات التي راكمتها الحركة النسائية السورية عبر عقود طويلة من النضال مدعومة من أنصار التقدم الاجتماعي والديمقراطية, التقت ممثلات عدد من الجمعيات والمجموعات العاملة على قضايا المرأة من أجل التداول في أفضل السبل الممكنة لمواجهة التحديات التي تعيق مسيرة المرأة السورية والتي تتمثل بـ:
- وجود قوانين تمييزية ضد النساء, هي: الأحوال الشخصية, العقوبات, الجنسية, مع الافتقار إلى قوانين حديثة, تحفظ للمرأة حقوقها الكاملة.

- موروث ثقافي اجتماعي, يكرس دونية المرأة, ويمنعها من التمتع حتى بالحقوق المنقوصة.

- تدهور الوضع المعيشي لغالبية النساء لارتفاع نسبة الفقر في سورية, وتضخم ظاهرة البطالة ولعدم تكافؤ الفرص وضعف التأهيل العلمي والمهني للنساء.

- ضعف في مشاركة النساء في مواقع صنع القرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

- عدم توفر المناخ الملائم لتطوير مشاركة النساء في العمل المدني, ولتطوير إسهام الحركة النسائية في تمكين المرأة, نتيجة معوقات سياسية وقانونية واجتماعية ومن بينها عدم وجود قانون جمعيات ديمقراطي.

- ضعف التواصل بين الجمعيات النسائية وقاعدتها الاجتماعية من جهة وبين الحركة النسائية ومؤسسات صنع القرار من جهة أخرى.

وبغية تمكين المرأة السورية من القيام بدورها الفعال في عملية التنمية البشرية فلقد اتفقت المجتمعات على إنشاء تجمع "سوريات" للعمل على تحقيق الأهداف التالية:

1- إزالة كل أشكال التمييز ضد المرأة في القانون عبر تنقية القوانين من المواد التمييزية وإقرار قوانين جديدة عصرية.

2- تكريس صورة جديدة للمرأة في الذهنية المجتمعية عند الرجال والنساء, بما ينسجم مع إسهاماتها الحقيقية والمتنامية في حياة الوطن.

3- الضغط من أجل اعتماد سياسات خاصة لزيادة فرص العمل أمام النساء وتمكينهن من الوصول إلى الموارد والتحكم بها.

4- إيجاد البيئة الملائمة لزيادة مشاركة المرأة في الحياة العامة, وفي مواقع صنع القرار على الأصعدة كافة.

5- التصدي لظاهرة العنف ضد النساء – بأشكالها كافة – واعتبارها قضية عامة, والدفاع عن النساء المعنفات والعمل على إعادة دمجهن في المجتمع.

6- تبادل الخبرات في إطار المعرفة والتدريب وبناء قدرات الجمعيات.

وحددت المشاركات في الاجتماع مرجعيتها بـ:

- الدستور السوري.

- الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي انضمت سوريا إليها, وبخاصة ذات الصلة بقضايا المرأة, والتي تنسجم – جميعها – مع مقاصد الشرائع السماوية في تحقيق العدل والمساواة بين البشر.

كما اعتمدن آليات العمل التالية:

- عقد ورشات عمل لاقتراح تعديل القوانين, أو اقتراح قوانين جديدة في مختلف المجالات.

- عقد الندوات واللقاءات الحوارية, والاستفادة من المنابر الإعلامية المتاحة, للعمل على تطوير الوعي المجتمعي العام حول حقوق المرأة الإنسانية.

- التنسيق والتعاون مع مختلف الجهات الوطنية, حكومية وغير حكومية, ومع المنابر الدينية المستنيرة والشخصيات الثقافية والفكرية والحقوقية المعنية بتحقيق غاية هذا التجمع.

- الدعم والمناصرة بين الجهات الشريكة.

- العمل الميداني المشترك بما يخدم تحقيق أهداف التجمع.

- تبادل الخبرات في إطار المعرفة والتدريب وبناء قدرات الجمعيات.

وأقر اللقاء ضوابط العمل الداخلية للتجمع.

كما أبدت المشاركات ترحيبا بكل الجهات والفعاليات – النسائية والحقوقية - الراغبة في الانضمام إلى التجمع والتي توافق على تحقيق أهدافه وغايته.

الجهات المشاركة:

جمعية المبادرة الاجتماعية

الجمعية الوطنية لتطوير دور المرأة

رابطة النساء السوريات

لجنة دعم قضايا المرأة

مجموعة كوكب اللاعنف

منتدى السوريات الإسلامي

المنتدى الفكري



دمشق - أوائل آذار 2006