فرنسا: الحكومة تتبنى مشروع قانون يحظر ارتداء النقاب

المصدر: 
BBC Arabic

تبنت الحكومة الفرنسية رسميا مشروع قانون يحظر ارتداء النقاب والبرقع في فرنسا، بعد عشرة أشهر من نقاشات برلمانية وحكومية

وقررت الحكومة الفرنسية بعد إجتماع لها في قصر الرئاسة "الإليزيه" تقديم مشروع من سبع نقاط يستأصل النقاب والبرقع كليا من الحيز العام من دون تفريق بين المرافق الحكومية وإلإدارات أو الشارع.

وتتحدى الحكومة رأيا أبداه مجلس الدولة بإفتقار مشروعها إلى سند قانوني قوي، وإحتمال الطعن به أمام المجلس الدستوري.

جدل حول حرية المعتقد وعلمانية المجتمع

وتعتزم الحكومة تقديم مشروع القانون إلى البرلمان لمناقشته في تموز/يوليو المقبل، ومن ثم إقراره في ايلول/سبتمبر.

ولدى بدء تطبيق مشروع القانون في ربيع العام المقبل، ستجبر من تضبط متلبسة بلبس النقاب او البرقع على نزعه ودفع غرامة من 150 يورو، كما يتعرض للسجن كل من يجبر إمرأة على إرتداء النقاب أو البرقع، ودفع غرامة تبلغ 15 الف يورو.

تصديق البرلمان
 

وكانت الجمعية الوطنية في فرنسا (البرلمان الفرنسي) قد صادقت قبل أيام على ادانة "ارتداء البرقع والنقاب الاسلاميين"، قائلة إنهما يشكلان "اساءة لقيم الامة (الفرنسية) واحترامها، ولمبدأ المساواة".

وقد تم التصديق على القرار، غير الملزم، بالاجماع، على الرغم من خروج 30 عضوا من الحزب الشيوعي احتجاجا.

ومن المنتظر ان يتم التصويت في فرنسا على منع ارتداء النقاب والبرقع في وقت لاحق من هذا العام.

وكان مشروع القرار قد اثار موجة ساخنة من الجدل والنقاش حول حرية المعتقد الديني من جهة، وعلمانية المجتمع والدولة الفرنسية من جهة اخرى، وحول وضعية وموقف المسلمين في البلد.

وبهذا القرار تصبح فرنسا ثاني دولة اوروبية بعد بلجيكا تمنع ارتداء النقاب والبرقع في الاماكن والمؤسسات العامة.

"قمع للمرأة"
 

معارضو المنع يخشون من تهميش المسلمين

وكان الرئيس فرنسوا ساركوزي قد طلب من البرلمان مناقشة موضوع حظر النقاب والبرقع الشهر الماضي، حيث وصف تلك الاغطية التي تحجب الوجه بانها "قمع للمرأة"، وليست مقبولة في فرنسا.

الا ان معارضي حظر ارتداء النقاب والبرقع يقولون ان من شأن قرار كهذا تهميش واقصاء الاقلية المسلمة الكبيرة في فرنسا.

وقال مجلس الدولة في مارس/ آذار الماضي ان قانونا كهذا يعد انتهاكا للدستور الفرنسي، وكذلك للمعاهدة الاوروبية لحماية حقوق الانسان.

الا ان المجلس قال ايضا ان القوانين التي تمنع ارتداء الاغطية التي تحجب الوجه يمكن تبريرها من وجهة نظر امنية، ولاغراض مكافحة الفساد والتزوير.

وتقول وزارة الداخلية الفرنسية ان نحو 1900 امرأة مسلمة فقط يرتدين النقاب او البرقع، فيما يتجاوز عدد المسلمين في البلاد الخمسة ملايين.