العراق: تفاقم أعمال العنف ضد المرأة في العراق في ظل أزمة تشكيل الحكومة

المصدر: 
آكانيوز

/شهدت اغلب المدن العراقية في الفترة الأخيرة ازدياد أعداد النساء اللواتي تعرضن للقتل والخطف والمساومة عليهن او المتاجرة بهن في البلدان المجاورة ومع أزمة تشكيل الحكومة المرتقبة والاعتراضات التي تصادف تشكيلها وتمسك الكتل السياسية بموقفها، تبقى المرأة العراقية في مهب الريح.

وقالت الموظفة (ب ف) لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) ان"ما نسمع به هذه الأيام من عمليات قتل وخطف للنساء في بغداد زرع الذعر في مجتمع ضمد جراحه قبل سنة او سنتين من عمليات القتل الطائفي والعرقي".وأوضحت "كنت في نهاية عام 2007 طالبة في  جامعة بغداد وكنت ارتدي الحجاب  عند ذهابي الى الجامعة خوفا من الجماعات المسلحة الإسلامية وخوفي الآن من عودة  الحال الى تلك الأعوام التي أخذت من عمر العراقيين الكثير".

وتقول  (ه ض) ان "النساء في العراق عشن أياما صعبة في ظل الطائفية والقتل على الهوية ومحاربتهن في ارتداء الحجاب والتحكم في ارتداء ملابسهن ومع استتباب الامن اليوم نجد ان المرأة أصبحت مهددة ومعرضة للخطر مرة اخرى فحادثة النساء اللواتي وجدن مقتولات في بيت بمنطقة زيونة ببغداد جعلتني أخشى من الخروج بمفردي وذهابي الى عملي".

من جانبها أكدت الباحثة الاجتماعية فوزية العطية ان "تأخير تشكيل الحكومة في الوقت الراهن هو الأمر الذي فعل عودة هذه الجرائم الى الساحة العراقية مجددا". 

وأوضحت " لابد للحكومة العراقية من تشريع القوانين لحماية النساء بجميع شرائحهم الطالبة و الأرملة والمتزوجة فالجرائم التي ترتكب بحقهن دليل واضح على ضعف في أداء الحكومة العراقية". 

وأضافت العطية "اذا استمر العنف ضد المرأة فمن الممكن العودة الى زمن الصراع الطائفي الذي شهده العراق  لكن هذه المرة ضد النساء".

يذكر ان الأيام القليلة الماضية شهدت أعمال عنف ضد النساء،حيث تم العثور على خمس جثث لنساء مقتولات داخل بيت في منطقة زيونة بالعاصمة بغداد قبل نحو أسبوعين وتم خطف امرأة من منزلها أمس في منطقة الزعفرانية ،كما شهدت الموصل مقتل امرأة وطفلتها و تم العثور اليوم على جثة مجهولة الهوية تعود لامرأة غربي  كركوك.

 

بغداد30حزيران/يونيو(آكانيوز)-