باكستان: نداء عاجل لصندوق إغاثة باكستان من الفيضانات

 منظمة التضامن النسائي للتعلّم بالشراكة مع حملة مؤسسة أورات لإغاثة نساء وأطفال ومسني الوطن الأم من الفيضانات. أطلقت مؤسسة أورات، شريكة منظمة التضامن النسائي للتعلّم في باكستان، حملة إغاثة وطنية من جراء الفيضانات بهدف تلبية الإحتياجات الملحة للنساء، الأطفال والمسنين. نحن بحاجة لمساعدتكم/كن للتمكن من توفير الإمدادات الحيوية (اللوازم الحرجة) لضحايا الفيضانات الأكثر عرضة للخطر. تواجه باكستان حالياً أسوأ كارثة في تاريخها، حيث اجتاحت فيضانات ضخمة أجزاء كبيرة من البلاد وأثرت على 20 مليون شخص بصورة مباشرة. إن المعاناة البشرية الناجمة عن هذه الكارثة هائلة، حيث قتل أكثر من 2000 شخص والعدد الى تزايد كل يوم، اضافةً الى تشرد الملايين وحرمانهم من المياه النظيفة والغذاء والإمدادات الطبية. لقد تدهورت الأوضاع الصحية نتيجة هذه الكارثة وبات المرض يشكل تهديدا خطيراً، حيث يواجه 3.5 مليون طفل مشرد خطر الموت جراء أمراض مثل الكوليرا والتيفوئيد والإسهال الناتجة عن تلوث المياه ونقص العناية الصحية. أكثر من 8 مليون فدان من القمح والقطن وقصب السكر والمحاصيل الأخرى خربت (قضت عليها الفيضانات) مما أدى إلى مخاوف كبيرة من انعدام الأمن الغذائي لعدة أشهر مقبلة. (راجع صور الدمار في باكستان) 

إن مؤسسة أورات شريكة منظمة التضامن النسائي للتعلّم، هي منظمة لا تبغي الربح ملتزمة بالعمل من أجل تمكين المرأة والتنمية في باكستان ولديها شبكة شعبية كبيرة موجودة في جميع مقاطعات البلاد ال110. بدأت أورات إجراء أنشطة الإغاثة على الفور بعد ان اجتاحت الفيضانات البلاد، وهي تطلق الآن حملة الإغاثة الوطنية من الفيضانات من أجل تلبية الإحتياجات الملحة للناس على الأرض. وتعمل أورات على توفير الإمدادات الإنسانية الحيوية للنساء والأطفال والمسنين عبر تحريك/تعبئة مئات المتطوعين لديها في لجان عمل للمواطنين من أجل حقوق المرأة ، المجموعات القيادية النسائية، ولجان التنسيق المناطقية. 

تواجه النساء، ولا سيما ربات المنازل والنساء الحوامل، بعضاً من التهديدات الأكثر خطورة، اذ يعتبرن من الفئات الأقل قدرة للوصول إلى الإغاثة والمساعدات ، لأن جهود الإغاثة من قبل الحكومة ومنظمات الاغاثة لا تلبي احتياجاتهن الخاصة في كثير من الأحيان. وهناك ما يقرب الـ90000 امرأة حامل من ضحايا الفيضانات هن حالياً في خطر بسبب نقص الخدمات واللوازم الطبية. إضافةً الى أن النساء والفتيات في المناطق المغمورة يعانين من انعدام ونقص التغذية، فقر الدم، قلة النظافة، انعدام العناية الصحية، وزيادة خطر التعرض للمرض. 

يعمل مئات المتطوعين في مؤسسة أورات مع مراكز إغاثة ناشطة حالياً، إضافة الى عملهم على إنشاء مراكز جديدة في جميع أنحاء البلاد لضمان حصول الفئات الضعيفة على المساعدة التي تشتد الحاجة إليها. وسوف يقوم هؤلاء باستخدام الأموال التي جمعوها من التبرعات لإمداد ضحايا الفيضانات بالمياه النظيفة ، وأقراص تنقية المياه، والحبوب المجففة والارز والدقيق والمواد الغذائية الأساسية ، والفيتامينات والأدوية والصابون ومنتجات النظافة الشخصية، وأدوات الطبخ. وبالإضافة الى ذلك، تركز الحملة بشكل خاص على تلبية الاحتياجات الملحة للنساء بما في ذلك توفير المناديل الصحية ، الملابس الداخلية، والملابس الأساسية الأخرى.

الرجاء ارسال مساهمتكم/كن اليوم

وسوف يساهم كل تبرع، مهما كان، بإحداث تغييراً فورياً في حياة واحد من ضحايا الفيضانات

100 ٪ من تبرعك يذهب إلى اعمال الاغاثة من الفيضانات التي تقوم بها مؤسسة أورات على أن تحسم الضريبة في الولايات المتحدة الأميريكية. للإطلاع على آخر المعلومات حول أنشطة الإغاثة الجارية يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لحملة مؤسسة أورات الوطنية للإغاثة من الفيضانات.

المصدر: 
منظمة التضامن النسائي للتعلّم