النشرة الأخبارية عدد # 7

Publication Author: 
WLUML
التاريخ: 
January 2009
المرفقالحجم
Newsletter7_AR.pdf875.06 كيلوبايت
Languages available: 
English, French, Arabic
Cover image

وقد كان عام 2008 عاما مثمرا عززنا فيه نتائج فترة انتقالنا بفضل جهودنا الجماعية. واستطعنا أن نقويَ فريقنا من خلال ترقية "عائشة لي شهيد" إلى منصب نائب المنسق, وتعيين "إليونور كيلروي" كمسؤولة نشر الاتصالات والمعلومات, و"جوانا هايدن" كمساعدة البرنامج.

وقد استمررنا بتضامنا وأنشطة حملاتنا وفقا للاهتمامات المشتركة في أفريقا, والشرق الأوسط, وآسيا. وساهمنا في جهود منظمات أخواتنا السودانيات في حملتها لإصلاح قوانين الاغتصاب التي ستطلق في 31 كانون الثاني- يناير 2009 في الخرطوم. وتعاونا على هذا النحو مع المنظمات النيجرية في كفاحها ضد التشريعات القمعية حول "الزي غير اللائق" وحقوق ذوي الميول الجنسية المثلية والمتحولين جنسيا. وأسعدنا كثيرا أن نرافق شريفة خضر, وهي رئيسة جزائرنا, عندما استلمت الجائزة الدولية لخدمة حقوق الإنسان للدفاع عن حقوق المرأة في كانون الأول- ديسمبر 2008 في مجلس العموم في لندن.

وشكل المنتدى الدولي الحادي عشر لمنظمة "حقوق المرأة في التنمية" في كيب تاون بجنوب أفريقيا قمة برهنت فيها شبكة "نساء في ظل قوانين المسلمين" عن وجودها القوي. وجمعت الشبكة في محاضراتها الست أكثر من 30 من المرتبطات بالشبكة من مختلف الأعمار, والمهن والجنسيات, ومن مختلف المناطق لتمثيل نطاق تنوعها وواقع العلاقات بين الأجيال والتزامها بتقوية التحركات حول موضوع "أهداف مشتركة, استراتجيات مختلفة". ومن أفضل أخبار هذا العام هو تخصيص منحة في تشرين الأول- أكتوبر تسمح لشبكة "نساء في ظل قوانين المسلمين" ومعهد "تمكين النساء" أن يبدآ مشروعاً مشتركاً لمدة ثلاث سنوات تحت عنوان نساء يطالبن بتصحيح الثقافات وإعادة تعريفها: التأكيد على حقوق الجسد، والروح والمجال العام. وسيشكل النشاط الجنسي, والعنف ضد النساء, وحقوق الملكية الاهتمامات الأساسية للمشروع. حظا سعيدا للجميع!

فاتو سو
المنسقة الدولية لشبكة "نساء في ظل قوانين المسلمين"