تخيلي أن بلدك الحبيب الذي عشقت نيله وارتويت من مائه هو أسوأ مكان بالعالم العربي يمكن أن تعيش فيه المرأة‏..‏ هذا ليس كلامنا بل هو نتيجة الدراسة التي نشرتها رويترز إحدي أكبر وكالات الأنباء وأكثرها دقة في العالم‏..‏ لم نصدقها وتم تكذيبها‏,‏ قالت الدراسة إن مصر فيها حاجة اسمها العنف‏...‏ تصوروا‏!!‏ الدراسة اعتبرت إن اللي بيحصل للفتاة والمرأة المصرية دا ممكن نسميه عنف مع أنها أمور عادية بتحصل في العالم كله‏!!..‏ فما الداعي لمناقشة وترديد هذا الكلام؟

المهندس الميكانيكي أحمد عز يتحدث عن عمله التطوعي في قوة ضد التحرش/ الاعتداء الجنسي الجماعي، وهي حركة ناشطة مركزها في القاهرة، ومعروفة بتدخلاتها في حوادث الاعتداءات الجنسية الجماعية في ميدان التحرير.

وعندما يعلم الناس أن امرأةً تعرضت للتحرش والاعتداء الجنسي يكون رد فعلهم الأول هو: “كانت لابسة اه؟ إنهم دائماً يضعون اللوم على النساء أنفسهن، وقد شهدتُ ذلك الأمر مرات عدة.

File 2139

بالتزامن مع حالة من تزايد العنف السياسي في مصر منذ عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، فإن هناك جانبا آخر للعنف يعاني منه المجتمع المصري كشفت عنه دراسة حديثة صدرت عن المجلس القومي للمرأة تؤكد أن 28% من السيدات المصريات يتعرضن للعنف الجسدي أو اللفظي، ما أثار تساؤلات حول أسباب هذه النسبة المرتفعة.

ووفقا للدراسة التي أجريت على 13500 سيدة في 27 محافظة مصرية فإن معدلات العنف الممارس ضد المرأة في تزايد مستمر عن الأعوام السابقة، كما أظهرت أيضا أن أقسى أنواع العنف هو العنف الجسدي الواقع على المرأة المتزوجة من قبل زوجها.

We are extremely proud to announce that WLUML networker Yara Sallam has been awarded the North African Human Rights Defender Shield 2013. 

Yara Sallam is a researcher on transitional justice at the Egyptian Initiative for Personal Rights (EIPR). Yara previously worked as the Women Human Rights Defenders Program manager at Nazra for Feminist Studies (Egypt), a professional legal assistant at the African Commission on Human and Peoples’ Rights (ACHPR) in The Gambia, as researcher on Freedom of Religion and Belief at EIPR, and as a research assistant at the Institute of Research for Development (IRD) focusing on women’s rights in Egypt.

النسويات زي أي بني ادمين يكون آرائهن ومواقفهن من ظروفهن، ونشأتهن، وقراءاتهن، و خبراتهن  ... و سمعت من نسويات كتيرات أن أكتر حد أثر فيها هي أمها أو شخصيات أنثوية تانية زي الجدة، أو العمة، أو المدرسة، إما لانها كانت شخصية أيقونية شديدة القوة وهي اللي قادرة تقود حياتها و حياة عيلتها وأطفالها ... أو لأنها النموذج التاني أي تعرضت للاذي كتير اوي و اتقهرت من مجتمع و شخصيات أبوية .

Egypt is the only country in North Africa where the practise of female genital mutilation remains widespread – despite an official ban and many public information campaigns for women. Anna Kölling reports from Cairo

According to estimates, over 90 per cent of all Egyptian women of childbearing age are affected by genital mutilation. The scale of this practice first became apparent in 1994 with a study conducted on population development and health. Activists have been fighting against female circumcision for decades and, after the popular uprising in early 2011, women's rights once again became a prominent topic in the media. Although women and men have fought side by side on the streets, the rights of women are nevertheless becoming increasingly jeopardised. Ultra-conservative groups, for example, are calling for the lifting of the ban on female circumcision, which was enacted into law in 2008.

في خضم الأحداث التي تجري في مصر منذ 28 حزيران- يونيو و حتى كتابة هذا المقال، تعتري البلاد موجات عنف واستقطاب سياسي حاد، ويتساقط المصريون بانتماءاتهم المختلفة  قتلى ومصابين في صراع يعلم الله متى ينتهي وإلى أي منقلب سننقلب.

بين كل الضحايا الذين سيقوا إلى مذابح -بسبب تشبث طرف بالسلطة وبسبب رغبة أطراف أخرى في إعادة صياغة الموقف السياسي باستخدام البطاقة الأخيرة وهي الحشد  الجماهيري ووضع الطرف الأول أمام الأمر الواقع- لفت نظري بعض الملاحظات لها علاقة بدور النساء في الأحداث الجارية واستخدامهن.

Women’s organisations in Egypt continue the struggle to put women’s rights on the agenda. Recently, 800 women’s organisations met in Cairo to discuss the way forward during this crucial transitional period.

In the end of September, The Kvinna till Kvinna Foundation’s partner organisation Alliance for Arab Women, together with the Solidarity Ministry in Egypt, organised a national conference on women’s role during the transitional period in the country.

”Women are now organised in such a way that they can put pressure on the government. But the conference also showed that NGOs are willing to cooperate with the government, as long as the government is willing to recognize women,” says Hoda Badran, chairperson of Alliance of Arab Women, one of the organisations that Kvinna till Kvinna supports in Egypt.

CAIRO — I LOOKED on, astonished, as a man a few yards away told protesters that he would slaughter me.

He spoke resolutely and enthusiastically, and seemed utterly willing to carry out his promise.

The man, a leader of the Muslim Brotherhood, stood among thousands of stick-waving supporters, their beards long and their faces angry, as they chanted “God is great” and “Down with infidels.” They watched him make the familiar and menacing gesture of tracing his finger across his throat as he said, “We will slaughter Ibrahim Essa.”

The MBC series, which began at the start of Ramadan, includes some realistic and shocking scenes, said Cairo University psychology professor and family relations consultant Waliyuddine Mukhtar.

لَقِّم المحتوى