Violence against women

“Si nous oublions ces filles, cela signifie que nous oublions nos propres sœurs, notre propre peuple” Malala Yousafzai[1]

في معرض تقرير جديد تنشره اليوم، صرحت منظمة العفو الدولية أن السلطات القطرية لا زالت تخذل عاملات المنازل المهاجرات اللائي يتعرضن لاستغلال كبير، بما في ذلك العمل الجبري والعنف الجسدي والجنسي.

هذا التقرير يوثّق الإساءة إلى سيدات أثناء الاحتجاز، بناء على مقابلات مع سيدات وفتيات من السنة والشيعة في السجون؛ ومع عائلاتهن ومحاميهن؛ ومع مقدمين للخدمات الطبية في السجون، في توقيت يشهد تصاعد العنف بين قوات الأمن وجماعات مسلحة. قامت هيومن رايتس ووتش أيضاً بمراجعة وثائق محاكم ومعلومات مستفيضة تلقتها في اجتماعات مع سلطات عراقية تشمل مسؤولين من وزارات العدل والداخلية والدفاع وحقوق الإنسان، واثنين من نواب رئيس الوزراء.

بالأمس، وقعت إندونيسيا والمملكة العربية السعودية اتفاقا، ينص على أن النساء الإندونيسيات اللاتي يعملن في المنازل بالسعودية سيكون بمقدورهن الاحتفاظ بجوازات سفرهن، والتواصل مع أسرهن، وأن يتقاضين رواتب شهرية، وتكون لديهن أيام عطلة.

Teenage girls in low-income areas of Egypt are vulnerable to trafficking. Credit: Cam McGrath/IPS.

This brief report was created by WLUML as a submission to the UN Secretary General for the 27th session of the Human Rights Council (HRC) on the question of the death penalty.

Nihal Saad Zaghloul is an Egyptian WLUML networker.  Here, she talks to Christopher Reeve of Community Times.

Nihal Saad Zaghloul is not afraid to get her hands dirty. Literally. After meeting with Community Times in a Zamalek coffee shop, Zaghloul was making a U-turn, when a young rookie driver, unfamiliar with Cairo’s traffic conventions, drove into her path. Zaghloul slammed her car’s brakes, but contact was inevitable.  Luckily, there was no major damage, except for a flat tire.  A policeman arrived at the scene, and all parties agreed that the tire simply needed to be changed.  The rookie driver, a young man, did not know how to change a tire. 

“I’ll do it,” Zaghloul offered.  The police officer objected:  what would people think if they saw a woman changing a tire as men looked on?     

An unwavering commitment to ‘drop the knife’ in The Gambia

WHRDIC supports many women human rights defenders who fight for women’s and girls’ sexual and reproductive rights, including the right to be free from female genital mutilation (FGM).

Despite being banned by the United Nations, this harmful practice continues to affect over 100 million women worldwide.

With almost four out of every five women in The Gambia experiencing FGM, it is a brave woman indeed who would campaign against such an established practice.

Dr. Isatou Touray, co-founder and executive director of Gambia Committee on Traditional Practices (GAMCOTRAP), is committed to ‘knife-dropping’, or ending the brutal custom of FGM in her country.

شاركت نساء وفتيات عراقيات في مظاهرة بالعاصمة بغداد السبت 8 مارس/ آذار، احتجاجا على مشروع قانون وافقت عليه الحكومة يسمح بزواج الفتيات في سن التاسعة ويمنح حضانة الأبناء تلقائيا للآباء. وجاء الاحتجاج بمناسبة اليوم العالمي للمرأة بعد أسبوع من تصويت الحكومة على قانون الأحوال الشخصية "الجعفري" وإحالته إلى البرلمان. ورفعت المحتجات شعارات بينها "في عيد المرأة العالمي.. نساء العراق في حداد." يذكر أن قانون الأحوال الشخصية "الجعفري" يسمح بإشراف رجال الدين على الأمور المتعلقة بالزواج والطلاق والميراث.

لَقِّم المحتوى