نحن الموقعون أدناه، مؤسسات وأفراد من جميع أنحاء العالم، نشعر بالقلق وخيبة الأمل أن لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة فشلت في اعتماد قرارات متفق عليها في دورتها 56 إن هذا الفشل يمحو العمل، والطاقة، والوقت، والتكاليف التي استثمرتها النساء من جميع أنحاء العالم استثمرت في الدورة 56 للجنة وضع المرأة. فلا ينبغي أن يتم تأجيل النهوض بحقوق الإنسان للمرأة بسبب المعارك السياسية بين الدول. ونحن نرفض إعادة فتح المفاوضات بشأن الاتفاقات الدولية القائمة بالفعل في مجال حقوق الإنسان للمرأة، وندعو جميع الحكومات لإثبات التزاماتها لتعزيز، وحماية، وإعمال حقوق الإنسان، والحريات الأساسية للنساء.

لَقِّم المحتوى