ويعد التقرير، الذي صدر في ثلاثمائة صفحة، هو المجلد الخامس من سلسلة تقارير التنمية الإنسانية العربية، التي يرعاها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ويضعها عدد من المثقفين والباحثين في البلدان العربية. وانتقد التقرير أوضاع حقوق الإنسان في البلاد العربية، وعلاقة الدولة فيها بالمواطن وأمنه وحقوقه، وغياب الدولة المدنية.

شكا عدد من أصحاب دور النشر اللبنانية من استمرار التعقيدات التي واجهتهم قبل وأثناء إقامة معرض البحرين الدولي للكتاب الذي انتهت فعالياته يوم السبت الماضي. وأكدوا أنه بعد منع 26 دار نشر لبنانية من الدخول إلى المعرض، والذين تم السماح بدخول بعضهم بعد إثارة الموضوع عبر الصحف المحلية، تواصلت التعقيدات إذ لم يتم السماح إلا بمندوبين اثنين فقط عن كل دار نشر للمشاركة في المعرض، وفي بعضها تم السماح لمندوب واحد. كما أكدوا أن إحدى دور النشر كانت طلبت المشاركة من خلال مندوب ومندوبة عنها، إلا أنه لم يتم السماح بمنح التأشيرة إلى المندوبة التي تكبدت عناء نقل صناديق الكتب إلى موقع المعرض لوحدها. واشتكوا كذلك من امتداد ساعات العمل في المعرض لـ 13 ساعة، وهو ما اعتبروه صعبا في ظل السماح لمندوبين اثنين فقط عن كل دار نشر بالعمل في المعرض.

Four human rights defenders who were acquitted in the High Criminal Court in October 2009 after the case against them collapsed when forensic evidence proved police statements to be false, have apparently now been convicted and sentenced by the Court of Appeal. Reports indicate that the human rights defenders, Sadeq Jawad Ahmed Al-Fardan, member of the Committee of the Unemployed; Sayed Omran Hameed Adnan, member of the Committee Against One Percent; Fadhel Abbas Mohamed Ashoor, member of the Committee to Combat High Prices; and Habib Mohamed Habib Ashoor, member of the Committee for Detainees were sentenced on the 28 March 2010 by the Court of Appeals to three years in prison, for the alleged murder of a police officer and the attempted killing of two of his comrades during a riot. The four human rights defenders have not yet been re-arrested.

  السيدة نافانيتيم بيلاى، لقد سررنا بما نما إلى علمنا بشأن زيارتكم الوشيكة للبحرين في شهر أبريل في إطار زياراتكم للدول، ونطالب بإدراج القضايا والمعلومات المذكورة في هذا الخطاب في تقييمكم للوضع.
 تعرب المنظمات الأهلية الموقعة أدناه عن بالغ قلقها إزاء الحملات الإعلامية والملاحقات القضائية المستمرة التي تقوم بها السلطات البحرينية لكبت حرية التعبير وردع نشاط المدافعين عن حقوق الإنسان. و خلال العامين الأخيرين تعرض الكثير من المدافعين عن حقوق الإنسان للمضايقات، والمحاكمة، والإدانة، والحبس. بالإضافة إلى ذلك، تم تقديم الصحفيين المستقلين إلى المحاكمة بسبب كتاباتهم النقدية، واتسع نطاق الحجب والرقابة على المدونات والمواقع الإلكترونية. ولذلك، يتم استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان بعد قيامهم بتوفير مصادر معلومات للعديد من الوكالات الإعلامية الدولية والمنظمات الأهلية التي تصدر بيانات وتقارير تنتقد سجل حقوق الإنسان فى البحرين. كما يتم استهدافهم بسبب مناصرتهم لحقوق الإنسان، وتوفير الدعم القانوني لضحايا التعذيب أو سوء المعاملة من قبل الحكومة ، وكذلك للقيام بأعمال وثيقة الصلة بحقوق الإنسان والحريات العامة كتنظيم التجمعات السلمية العامة أو المشاركة فيها.

Dear Ms. Navanethem Pillay, The undersigned non-governmental organisations (NGOs) express their grave concerns about the ongoing media and legal campaigns being carried out by Bahraini authorities to stifle freedom of expression and deter the activism of human rights defenders (HRDs). Many HRDS have also been subject to harassment, prosecution, indictment and imprisonment. In addition, independent journalists have been taken to court for critical writings, and blogs and websites have been censored. As such, we are pleased to hear of your upcoming country visit to Bahrain in April, and request that you include the following cases and information in your assessment.

Questions for Hibaaq Osman, founder and director of Karama: 1. How have efforts to implement the Beijing Platform for Action (BPFA) in the Arab region evolved since Beijing? Has this been satisfactory? Since the adoption of the BPFA, there has been considerable progress throughout the region in meeting international standards that reinforce gender equality. In particular, the civil society sector has expanded, proliferating local organizations whose mission it is to address key issues that have prevented governments and other authorities from enacting, implementing and enforcing laws that protect women from discrimination and violence. This NGO component had been largely missing and now acts to directly respond to the needs of the local community and communicate these to national and international authorities. In particular, a renewed focus on empowering women and increasing their role in decision-making has been demonstrated.

The Human Rights Bureau (HRB) of the HAQ Movement expresses its concerns about the ongoing smear and defamation campaign waged by state-supported electronic and printed means of publications. Some dailies, in Arabic and English, newspapers as well as electronic forums stage that campaign whenever an international related activity (Report, Press Release, Petition, Seminar, Article) is posted out covering aspects of human rights of violations in Bahrain. The waged smear campaign was focused on Mr Nabeel Rajab, President of (BCHR), Ms Ghada Jamsheer, President of Women's Petition Committee, Dr Abdulla Al-Derazi, Secretary General of the Bahrain Human Rights Society, and Mr Mohamed Al-Maskati, President of Bahrain Youth Human Rights Society.

غادة جمشير / رئيسة ما عرف ب ( العريضة النسائية ) , والناشطة في مجال حقوق الإنسان وتمكين المرأة في البحرين , تتعرض ومنذ سنوات الى شتى صنوف المضايقات والاضطهاد من القوى الرجعية المتحكمة في بلدها البحرين , وقد صدر في عام 2007 م تعميم من وزير الديوان الملكي في البحرين الى جميع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة بمنع نشر أبّ شيء لها , وفي نفس الوقت يشنّ الرجعيون والظلاميون الحملات المتتالية على المناضلة غادة جمشير .

I was sitting in a majlis with a group of women when our chat on world affairs was interrupted by an urgent knock on the door; a knock that opened more than just a passage into the rest of the house. “We ran out of coffee!” I heard a male voice in distress telling the hostess as she opened the door just a tiny crack to see who it was. It was her husband, who was hosting a similar majlis in another corner of the house, with the husbands of the women here. The hostess went out to help him, leaving the door wide open to a room full of annoyed women. Several of them ran to the door to close it, because “there are men in the house”.

لَقِّم المحتوى