Women in Iraq bear the brunt of increasing levels of gender-based violence, inadequate infrastructure and poverty. Yet women activists recognize that their struggle for equality and social justice as women cannot be separated from the wider struggle against authoritarianism and sectarianism.

A decade after the US invasion of Iraq, only one of the straw-man arguments for going to war remains standing: “We did it for democracy and women’s rights."

كشفت صحيفة ُ الغارديان أن أكثرَ من مليون ِ أرملة ٍمِنْهن اربعُمئة ِ الف ٍ في العاصمة بغداد وحدِها هي مُحَصِلة ُ حروب ِ العراق والصراعات ِ الطائفية التي إجتاحت البلادَ خلال عام ِ الفين وستة .

قالت صحيفة المدى العراقية إن العشرات من النساء تظاهرن أمس في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار استنكارا لتعرض سجينات للتعذيب،وللمطالبة بالتحقيق في الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في السجون العراقية.

"Growing up in such high level of political violence, state oppression, and degradation had left its impact on me of course... from a very early age I became very rebellious against imposed norms and restrictions.”

The Organisation of Women’s Freedom in Iraq

After the invasion in 2003, the situation of Iraqi women deteriorated and the rights and freedoms of women have been severely jeopardized.

In 2005, following the invasion of Iraq and ouster of Saddam Hussein, Iraq held its first democratic election. Voter turnout was at over sixty percent, despite attacks targeting voters. Newspapers and television channels were flooded with pictures of smiling Iraqi women holding up purple stained fingers. I myself witnessed voting stations in Dubai fill with equal numbers of men and women casting their ballots. However, the degree to which high female voter turnout has translated into changes in favor of gender justice is questionable.

My name is Rana Hadi and I am 24 years old.  I am in my fourth year of study at the Science College in Baghdad. I have always known that a human being has only one life. Yet I have had two, and I will share them with you.

My first life

"ثورة على المجتمع الذكوري" عنوان الحملة التي أطلقتها رقية عبد علي منذ أكثر من أربعة أشهر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إذ تسعى راعية الحملة إلى إنهاء عدد من القوانين والتشريعات المتعلقة بالمرأة في العراق.

اعتقلت سلطات الأمن العراقية أشهرسمسارة دعارة ومعها خلية تعمل في البغاء و تجارة الأعضاء البشرية. السمسارة الشهيرة عملت سنوات طويلة بحماية عناصر من وزارة الداخلية. منظمة حرية المرأة في العراق نشرت هذا التقرير عن التفاصيل.

سنان أنطون: يكثر الحديث عن الحرب والاحتلال وتبعاتهما وآثارهما على أوضاع المرأة في العراق، دون الإلتفات، بما فيه الكفاية، إلى تأثير الحصار وسنوات العقوبات الاقتصادية بين ١٩٩٠ و٢٠٠٣. هل لك أن تحدّثينا عن عواقب الحصار على العراق بما يخص أوضاع المرأة في العراق اقتصادياً واجتماعياً؟

لَقِّم المحتوى