من حقنا كبشر أن نسأل عن أرواح البشر الآخرين التي تزهق بغير وجه حق، ومن حقنا في دولة قانون أن نسأل عن حقوق هذه الأرواح، ويتبع ذلك أرواح كل البشر، من ينتمي إلينا ومن ينتمي إلى غيرنا من شعوب طالما أننا ندين بدين العدالة ونتعبد لرب حرّم الظلم على نفسه. أطرح اليوم قضية طفل رضيع، فارق الحياة وهو في الشهر الرابع من عمره. خسر حقه في الحياة لأن من كانوا مكلفين بالعناية به والتأكد من أن حياته محفوظة وسلامته مكفولة وغذاءه وشرابه مؤمّنان لم يحسنوا القيام بهذه المهمة فأوكلوها إلى خادمة صغيرة في السن، أو قاصر(وفق الأوراق التي دخلت بها المملكة فإن عمرها كان 23 سنة ووفق شهادة ميلادها كان عمرها 17 سنة آنذاك)، لا يعرفون الكثير عن خلفيتها أو خبرتها أو أهليتها، وفي خلال أسبوعين من وصولها من سري لانكا (مايو 2005) كان الرضيع موكلاً إلى "ريزانا رفيق" بمفردها ومن غير إشراف، ولا ندري إن كانت دُربت خلال هذين الأسبوعين كفاية أم لا ولا بأي لغة تم ذلك، لكن النتيجة لا تنبئ بذلك، إذ إنه يبدو أن الطفل أصيب بغصة أو شرقة أو ما شابه ولم تعرف الخادمة كيف تتصرف وهي تصرخ طلباً للمساعدة وتحاول بعدم خبرتها أن تهدئ الطفل حتى وصلت الأم بعد فوات الأوان وقد قضى الرضيع بين يديها.

 (نيويورك، 26 أكتوبر/تشرين الأول 2010) - قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على الملك عبد الله ووزير الداخلية الأمير نايف، أن يأمرا بوقف إعدام ريزانا نافيك، عاملة المنازل السريلانكية المحكوم عليها بالإعدام بعد إدانتها بقتل طفل كان تحت رعايتها عندما كانت تبلغ من العمر 17 عاماً. المملكة العربية السعودية هي واحدة من ثلاث دول في العالم ما زال معروف عنها إعدام أشخاص - خلال العامين الماضيين - على خلفية جرائم يُفترض أنهم ارتكبوها وهم في سن الطفولة.

The Asian Human Rights Commission (AHRC) draws your attention to the appeal made in 2007 into the case of Rizana Nafeek, who went to Saudi Arabia as a maid when she was 17 years old and who was sentenced to death by a Saudi court on the allegation that she had killed an infant of her employer. However, she completely denied the charges and explained that the death occurred as an accident by suffocation while she was bottle feeding the child. As a result of intervention by human rights organisations an appeal was filed on her behalf and the death sentence was set aside.

 في يوم الأربعاء الموافق 2010/10/13 بدأت حملة حقوقية واسعة لطلب الإفراج عن السجينة ظلماً سمر محمد بدوي بأمر القاضي رئيس المحكمة الجزئية عبد الله العثيم ، وطالبت الحملة بمحاسبة هذا القاضي الذي أودع سمر السجن مدة ستة شهور ونصف دون محاكمة أو حتى استدعاء لجلسة واحدة، مزوراً بذلك أمر قبض يفتري فيه على قرار وزير الداخلية 1900 الخاص بالجرائم الموجبة للتوقيف من أن العقوق من موجباته، رغم أنه لم ينص إلا ،على ضرب الوالدين وسمر هي المعنفة بتقرير الحاكم الإداري الأمير خالد الفيصل

  (نيويورك) - قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم إن على الملك عبد الله أن يبذل المزيد من الجهد لكي يحول إصلاحاته - الرمزية إلى حد بعيد حتى الآن - إلى ضمانات مؤسسية. وقالت هيومن رايتس ووتش إن تحويل الملك لوعوده إلى قوانين هو الضامن لاستدامة المكاسب للمواطنين.

King Abdullah should do more to transform his reforms - largely symbolic so fa r - into institutional guarantees, Human Rights Watch said in a report released today. By turning promises into law the monarch can secure lasting gains for his citizens, Human Rights Watch said.

The Canadian government says it cannot bring home a Quebec woman who claims her husband is refusing to allow her and her three children to leave Saudi Arabia. Foreign Affairs Minister Lawrence Cannon discussed the case of Nathalie Morin with his Saudi counterpart during a visit to Saudi Arabia on Saturday. After his return from Riyadh, Cannon said he considered the case to be a private matter that must be resolved by Saudi officials.

Les derniers évènements, qui ont caractérisé le retour des pèlerins algériens des Lieux saints de l’islam, ont occupé aussi bien l’opinion publique nationale que les pouvoirs publics, faisant l’impasse sur un autre fait majeur grave qui s’est déroulé cette année à La Mecque.

A Saudi couple tortured their Sri Lankan maid by hammering 24 nails into her hands, legs and forehead, after she complained of a too heavy workload, officials said today. Nearly 2 million Sri Lankans sought employment overseas last year and around 1.4 million, mostly maids, were employed in the Middle East. Many have complained of physical abuse or harassment. LT Ariyawathi, a 49-year old mother of three, returned home on Friday after five months in Saudi Arabia.

Far from calling the Saudi king on his awful record on human rights and women’s issues, the president is pushing a huge arms deal and heaping praise on the monarch. He’s not only continuing Bush’s soft Saudi policy—he’s surpassing it. In the next two months, Congress will be asked to give formal approval to a staggering new arms deal with Saudi Arabia. Valued at $30 billion, the deal includes selling the Saudis state-of-the-art missile technology, jets, ships, and helicopters. “Saudi is a key country for us and we continue to work hard,” Navy Vice Admiral Jeffrey Wieringa, director of the U.S. agency that oversees foreign military sales, said last month.

لَقِّم المحتوى