القيادة النسائية – لماذا يجب أن تهتموا؟

Publication Author: 
شارلوت بانش
Fichier attachéTaille
Women's leadership_Ar.pdf112.32 Ko

ما الذي نتحدث عنه عندما نقول "القيادة النسائية"؟

لقد وافقت على أن أبدأ هذه الندوة بشئ من التفكير حول ما الذى نتحدث عنه عندما نقول  " القيادة النسائية". هذا تساؤل معقد يمكن الولوج إليه من عدة زوايا. لكن النقطة الأولى التي يجب أن توضح هي ما إذا كنا نتحدث عن أى امرأة تتولى القيادة في أي مجال، أم نتحدث من منظور سياسي معين، ألا وهو المنظور النسويي، في القيادة ؟ وكلا الموضوعان مهمان، لكن غالبا ما يختلطا، وهذا الخلط قد يسبب الالتباس. أحيانا نقول: القيادة النسائية، في حين أننا نتحدث حقيقة عن القيادة من المنظور النسوي، وحينها علينا ان نسميها كذلك. في أوقات أخرى نتحدث عن النساء كقياديات وما يكشف عنه ذلك بشكل عام، لكننا عندها يجب أن نوضح أن هذا سؤال مرتبط جدا بالسياق .حيث لا يوجد نوع واحد فقط  من "القيادة النسائية ". فالسياق الذى يتحدث عنه الشخص، وأي النساء يتولين القيادة، وفي أى مواضيع، وفي أى حقل وأى دولة، وفي أى لحظة زمنية، هذا كله مهم.

إن الكثير من القيادات النسائية عبر القرون كانت غير مرئية، لأن  سؤال القيادة تم عرضه من خلال منظور تقليدى للنوع الاجتماعي يسيطر عليه نماذج وفرضيات رجالية حول ما الذى  كان مهما، وأين تكون القيادة – وفي العادة  تم تعريفها  فقط في المجال العام. و من المفارقات، أن بعض الانتقادات النسوية لمفهوم القيادة، قد أكدت هذا الأساس الرجالي لأنها تعرف مصطلح "القيادة" فقط بنماذج الهيمنة والاستبداد، ولهذا تنحو غالبا لاتجاه رفض ذات المفهوم باعتباره " مضاد للنسوية ". حيث ان بعض النسويات فشلن في رؤية الطرق الأخرى التي قد تمارس بها القيادة، وبالخصوص من قبل النساء.

 

ملحوظة اذا لم تظهر الحروف بشكل سليم علي الشاشة نرجو تحميل (Download) الملف علي كومبيوتر