Iraq

 فوجئت الأوساط الثقافيّة والفنيّة في العراق بنبأ اغتيال التشكيليّة العراقيّة غادة حبيب في منزلها في لندن. الفنانة التي فقدت حاسة السمع في الـ 14 من عمرها، كانت تستعد لإقامة معرضها في العاصمة البريطانية، قبل أن ينتقل إلى بغداد، لكنّها لقيت حتفها بطريقة مروّعة زادت من الأسى على رحيلها بعيدةً عن وطنها. الناقد التشكيليّ صلاح عباس لفت إلى «أنّ مجموعة من الفنانين داخل العراق وخارجه طالبت بتأليف لجنة للتحقيق في اغتيال فنانة نالت جائزة سفيرة السلام عام 2008». ويأسف عباس لكون ردود الفعل على اغتيال غادة حبيب، في الإعلام العراقي، جاءت باهتة قياساً إلى حجم الفجيعة: «وزارة الثقافة لم تضع حتى لافتة نعي على مبناها، وجمعيّة الفنانين التشكيليّين العراقيّين لم تقم بدورها. كأنّ الفنان العراقي غريب خارج البلاد وداخلها».

Although the overall security situation in Iraq has gradually improved, the conditions for minority communities of the country’s diverse population remain extremely distressing. Investigations throughout 2009 by Minority Rights Group International’s (MRG’s) partner in Iraq, Iraqi Minorities Organization (IMO), coupled with secondary research sourced from 2009 and the first half of 2010, lay bare the frequent bombings, torture, arbitrary arrest, intimidation, displacement and marginalization facing Iraq’s cultural and religious minorities.

In a demonstration on 9 August, women activists in Iraq bravely take a stand against the injustices, absence of basic human rights and broken promises suffered by the women of Iraq. In this empowering video clip, the women of Iraqmany of whom live without electricity or housing take a stand and demand a government which caters, understands and feels the miseries of all its peopleregardless of gender, race of religion.

شعارات التجمع:

1. برلمان لا يستطيع انتخاب الرئاسات السيادية الثلاثة لا يستحق تمثيل الشعب

2. خمسة أشهر أثبتم فشلكم في قيادة البلد ، من حقنا ان نطالب بإعادة الانتخابات مجدداً

3. نحملكم مسؤولية خرق الدستور وتقويض الأمن والعملية السياسية

4. خيبة أمل: استبدلتم مصلحة الناس والوطن ، بصراعكم من أجل الكراسي!

5. رواتب مالية ضخمة للنواب مقابل تأخير صرف مستحقات المشمولين بشبكة الحماية الاجتماعية

6. نطالب بإشراك النساء في المفاوضات السياسية بشكل جاد وحقيقي

 

ادت اعمال العنف المستمرة التي يشهدها العراق، والحروب التي خاضها الى زيادة كبيرة في عدد الارامل بحيث تجاوز المليون ارملة، حسبما توضح الارقام الرسمية. تحدثت البي بي سي العربية الى عدد من الارامل في العراق، وطلبت منهن ان يروين تجاربهن في الحياة، والمشكلات التي يعانين منها، وما يتطلعن اليه لمواجهة هذه المشكلات.

باتت اسباب ظاهرة حرق المرأة الكردية، او حرقها لنفسها، مثار بحث واهتمام مؤسسات اقليم كردستان، والمنظمات المدنية، والباحثين الاجتماعيين، والناشطين في مجال حقوق المرأة، وهم يبدون مساع جادة في سبيل ايجاد حلول ناجعة لهذه المسألة ويعتقد البعض ان حرق المرأة لنفسها يعد جزءاً من اشكال العنف الاسري في مجتمع يغلب عليه التسلط الذكوري، بينما يرجع آخرون اسباب الظاهرة الى ضعف ارادة المرأة في اثبات وجودها داخل المجتمع، ويعزو البعض ذلك الى اسباب دينية او قانونية، وهناك اعتقاد يقول ان المرأة تربطها علاقات مع الأدوات التي تساعد على الحرق مثل النفط والغاز والموقد

الفتيات والنساء يعانين من مضاعفات تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.هذه الفتوى الخاصة بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية هي جهد هام بذله المجتمع الديني الكردستاني من أجل فصل هذه الممارسة عن الإسلام، لكنها غير كافية... تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية مهين وضار، وترك الاختيار للآباء في إجراء هذه العملية على بناتهن هو ببساطة أمر غير مقبول نادية خليفة، باحثة حقوق المرأة المعنية بمنطقة الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش.(بيروت، 18 يوليو/تموز 2010) قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن الفتوى الدينية التي أصدرها اتحاد علماء المسلمين في إقليم كردستان بشأن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ترسل رسالة واضحة مفادها أن هذه الممارسة غير واردة ضمن تعاليم الإسلام. لكن الفتوى الصادرة لا تطالب بحظر صريح على هذه الممارسة الضارة القديمة

The dissemination of a Human Rights Watch report on 16 June 2010 on FGM, and the reaction by activists and NGOs to the report, ignited a controversy about the issue. Also, in the last couple of days and on 6 July 2010, the Association of Islamic Clerics in Kurdistan issued a “fatwa” on FGM in which parents [or guardians] of girls were given the choice of whether to genitally mutilate their girls.

In a new campaign of its kind, created by a group calling itself the ‘Centre of al-Kadamiyya for Civil Society’, in June 2010 the group started a campaign called ‘Reform of the Hijab’. Some activists in Iraq believe that the government has a role in distributing tens of adverts in the streets of the neighbourhood of al-Kadamiyya (North Baghdad), placing them near the military checkpoints that are spread all over the city. Some of these adverts and pictures show uncovered or partly-covered women in such a way as to suggest they are somehow disgusting or ugly.

 في حملة جديدة من نوعها قامت جهة تطلق على نفسها مركز الكاظمية للمجتمع المدني أوآخر شهر حزيران من هذا العام بنشر حملة ماتسمى" تصحيح الحجاب"، بعض من الناشطات والناشطين في العراق يعتقدون بأن للحكومة دور في نشر العشرات من الإعلانات في شوارع منطقة الكاظمية تحت إسم دعم هذه الحملة، وقد حرصت هذه الجهة على تثبيت هذه الاعلانات بالقرب من مواقع السيطرات الأمنية المنتشرة في المدينة. بعض الاعلانات والصور تصور المرأة السافرة أو "النصف محجبة" بشكل مقزز.
Syndiquer le contenu