Saudi Arabia

Feminist concern about the violation of women’s rights by male clerics in Muslim countries is slowly producing a response from some states. At the same time, rights activists are increasingly reporting examples of clerics who are standing up for women’s rights. This isn’t about the progressive male and female scholars that are increasingly visible in the Muslim world, nor about the occasional female imam; it’s about male preachers on the streets and in the villages.

A girl aged 12 has won a divorce from her 80-year-old husband in Saudi Arabia in a case that may help to introduce a minimum age of marriage in the kingdom for the first time. Update on Saudi Arabia: Rights panel take up child bride case

One of the most contentious issues within Islam today is the role of women in society. Conservatives endorse a narrow reading of Islamic texts to justify restrictions on women's mobility, legal rights and access to the public sphere, including health care, education and the workplace. Extremists among them use violence to impose their views. Moderate Muslims, on the other hand, find plenty within the Qur'an to support a full role and equal rights for women.

نريد أن نسمع رأي وزارة العدل فيما يجري في قضائنا. مللنا من تكرار القضايا الفضائحية التي تجعلنا مضحكة أمام العالم ومسؤولونا لا يعلقون وكأن الأمر يجري في كوكب آخر والمطالبات كثيرة والقضايا العجيبة أكثر، منها:

UN rights chief Navi Pillay on Monday called on Gulf states to remove barriers that restrict women's rights to control their own lives and that prevent their participation in public life. Women in the region are still unable to fully enjoy their human rights," Pillay, the UN High Commissioner for Human Rights, said at a university near Jeddah.

ويعد التقرير، الذي صدر في ثلاثمائة صفحة، هو المجلد الخامس من سلسلة تقارير التنمية الإنسانية العربية، التي يرعاها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ويضعها عدد من المثقفين والباحثين في البلدان العربية. وانتقد التقرير أوضاع حقوق الإنسان في البلاد العربية، وعلاقة الدولة فيها بالمواطن وأمنه وحقوقه، وغياب الدولة المدنية.

وصلنا أخيراً إلى الجزء غير الإيجابي في مسيرة حصاد العام الماضي في جرد أقوم به بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والذي بدأت سلسلته منذ الثامن من مارس 2010. وبعد أن بدأتها بذكر كثير من الإيجابيات والإنجازات والتحولات التي تنبئ بمستقبل واعد، لا نستطيع أن نستكمل الصورة من غير التعرض لمعوقات هذا التقدم التي يأتي جزء منها على شكل معوقات اجتماعية وثقافية ولكن جزءاً كبيراً منها أيضاً كانت وما زالت معوقاته رسمية، وأستعين في جزء كبير من الجرد بالتقرير الأول لجمعية الدفاع عن حقوق المرأة السعودية –تحت التأسيس-، فماذا أعني بالمعوقات الثقافية والرسمية؟ يمكن القول بكل ثقة إن حالة التمييز ضد المرأة السعودية ما زالت قائمة وتتمثل في قائمة من الإجراءات وقائمة أخرى من الممارسات دون أن تستوجب توقفاً رسمياً أو مساءلة أو انصافاً للحق أو تعديلاً لها، ومن ذلك: عدم وجود تحديد لبلوغ المرأة سن الرشد، أي أنها عملياً ورسمياً تعد قاصراً من المهد إلى اللحد.

This month in two consecutive events, the Saudi King and a Saudi woman took on the Wahabi religious establishment. A simple gesture by the king and a poem by the woman set off another clash between the palace, which is trying gradually to take some steps toward liberalization, and an intransigent religious establishment that is fighting them every inch of the way, particularly on issues related to women’s rights.

A Canadian woman being held against her will in Saudi Arabia says the Canadian government is not taking her plight seriously. Nazia Quazi was taken to Saudi Arabia by her father in November 2007. Because of that country’s archaic gender laws, women of any age are subject to male “guardianship.” In the 24-year-old Quazi’s case, her father has taken her passport, and refuses to sign an exit visa allowing her to leave the country. Nazia Quazi speaks of her quest for freedom. Posted by Tim Bousquet on Fri, Mar 19, 2010 at 7:42 AM

 يحتفل العالم أجمع غداً الاثنين 8 مارس باليوم العالمي للمرأة الذي يستخدم في مراجعة الملفات والإحصاءات ونتائج المشاريع والقوانين والإنجازات والمواقف التي تتناول المرأة خلال العام المنصرم. وتكون فرصة كذلك تغتنمها الصحافة لتسليط الضوء على القضايا النسائية والنسوية في أنحاء العالم وبشكل أكبر حول قضايا المرأة المحلية اعتماداً على طبيعة المطبوعة الإعلامية أو القناة التلفزيونية وما إذا كانت محلية أو دولية. ولا أدري ما هي استعدادات إعلامنا المحلي لكن الإعلام الدولي يتابع ما يجري على الساحة السعودية، ويتابعها كذلك العديد من الكاتبات والكتاب بمقالات مختلفة تركز على قضايا تتفاوت حسب اهتمام كل منهن/منهم.

Syndiquer le contenu