Syria

 ليس جديدا على الحكومة السورية أن تتاجر بالنساء تجارة بعض رجال الدين ممن باعوا ضمائرهم وقيمهم وإنسانيتهم ليشرعوا لذكوريتهم أن تستعبد النساء وتجعلهن مادة لغرائزها وتصوراتها المريضة. فهي قد فعلت ذلك مرارا وتكرارا. لكن المخيف اليوم أن هذه الحكومة بدأت تقدم "ثمن" المواقف التي أعلنها بعض أولئك، ويبدو أن النساء سيكن هن ضحية هذه المساومات، مثلما حدث في مرات سابقة، وفي أماكن أخرى!

It is not a new thing that the Syrian government traffics women like some religious figures who have sold their consciousness, values and humanity to enable their masculinity to enslave women. The government seems ready to do this again again. What is really scary this time round is that the government started to pay “the cost” of the attitudes taken by few of those religious figures, and it seems that women would be again the victims of this compromise in many ways.

Over the past 12 days, peaceful protests in Syria have been faced with violence. The blood of too many people was spilled and others were arrested and beaten by security forces. As long as this violence goes on, the Syrian government’s legitimacy will diminish by the day both in the eyes of the Syrian people as in the eyes of the international community.

في ظل الأحداث التي تشهدها سورية في الأسابيع الأخيرة، بدأ خطر العنف يتجلى في أبشع صوره، سواء الممارس منه عمليا من قبل البعض، أو الذي يجري التهديد به من قبل البعض الآخر. وبعيدا عن الأهداف التي يسعى إليها الأشخاص والأطراف المختلفة، يهم "مرصد نساء سورية"، انسجاما مع شعاره: "من أجل مجتمع خال من العنف والتمييز"، أن يدين العنف الممارس (من قبل بعض أجهزة الدولة وبعض المحتجين)، والمهدد بممارسته (من قبل بعض من ادعى أنه يمثل "قبيلة" ما كما لو أنه يعيش زمن القبائل!) بصفته سلوكا همجيا يتناقض كليا مع منطق المواطنة، ومنطق الدولة الحديثة، ومنطق الحرية والديمقراطية، وأي منطق إنساني آخر. وهو سلوك لا يؤدي إلا إلى المزيد من العنف والدمار على كافة الصعد. ولن يكون له إلا آثارا مدمرة على الجميع، وخطوة كبيرة إلى الوراء!

During the events of the past few weeks, violence has manifested itself in its ugliest forms, as practiced by some and threatened by others. Putting aside the aims of the various factions involved, the SWO, in keeping with its commitment to its motto “For a Society Free of Violence and Discrimination,” condemns the use of violence by state forces and protestors alike, as well as the threats of violence by some who claim to be representing a “tribe” (as if we are living in a tribal era!). The SWO considers this to be barbaric behavior that utterly contradicts with the notions of citizenship, modern statehood,  freedom, democracy, and all other humanist practices. Such behavior only begets more violence, leading to destructive consequences for the entire society. Its continuation would be a big step backwards for Syria.

أفادت مصادر عديدة إلى استمرار حملة الاعتقالات التي استأنفتها أجهزة الأمن والمخابرات السورية الأسبوع المنصرم على خلفية مظاهرات الحرية. فقد أفاد عدة شهود عيان وأقارب في مضايا بريف دمشق إلى اعتقال المواطنين التالية أسمائهم على يد مخابرات أمن الدولة يوم الجمعة 18/3/2011: إبراهيم محمود (25 سنة) وقد تعرض للضرب العنيف قبل اعتقاله، خالد سليمان (19 سنة)، حسان محمود (22 سنة)، محمود الحاج، علي عساف (26 سنة)، محمد محرز (24 سنة)، عبد الرحمن محرز (21 سنة)، أحمد ناصيف (36 سنة)، إياد ناصيف (23 سنة) وقد أصيب بجروح بالغة، معاذ ناصيف (19 سنة)، زكريا ناصيف (23 سنة)، واثنان من أسرة الحبش. وقد قامت مخابرات أمن الدولة بمداهمة العديد من المنازل في مضايا وتفتيشها.

A presidential decree issued at the beginning of 2011 made long-awaited changes to the country's criminal law, which dates to 1949 and contains numerous provisions considered prejudicial towards women. But while the amendments are a step forward, local activists say they do not go far enough. 

المقصود ب"جرائم الشرف": هي تلك الجرائم التي يزعم الفاعل أنه ارتكبها بدافع من الشرف بحجة قيام الأنثى قريبته بسلوك لا يعجبه ولا يوافق عليه, فيقدم على القتل تحت تأثير مشاعر الاستفزاز التي ثارت في نفسه. من المهم قوله انه من خلال عملنا في متابعة الرصد لجرائم الشرف اتضح لنا أن القتل يكون في الظاهر بحجة الشرف، مع أسباب حقيقية مختلفة (الزواج بالتعارض مع إرادة الأهل، استقلال الفتاة في حياتها عن منزل أسرتها، الزواج من طائفة أو دين آخر، أي سلوك تقوم به المرأة ولا يعجب ذكور العائلة، الاستيلاء على إرث المرأة أو أموالها.. الخ)، وتبين لنا من خلال الحملة هذا القتل يرتكب على مساحة الوطن دون فوارق تذكر بين مدينة وريف، أو بين منطقة وأخرى، أو بين أتباع ديانة معينة أو طائفة معينة وأخرى. 

Pourquoi les musulmans ne peuvent-ils développer d'autres formes de protestation pour défendre l'honneur d'Aïcha [épouse du Prophète, elle est considérée comme la "Mère des croyants" par les sunnites, mais honnie par les chiites en raison de son attitude hostile à Ali, le quatrième calife, considéré comme le père du chiisme] ? La défense d'Aïcha justifie-t-elle vraiment l'explosion de tensions confessionnelles qui en est découlée au Koweït et ailleurs ? Au lieu de préparer le terrain pour des agressions et attentats entre sunnites et chiites dans certains pays de la région, on aurait pu se saisir de l'occasion pour attirer l'attention sur le sort des Aïcha contemporaines. Ainsi, l'Aïcha afghane, dont le magazine Time a fait sa fameuse une et à laquelle sa famille a coupé le nez. Dans ce même pays, les talibans mènent une guerre sans merci contre l'enseignement des filles : ils ont détruit, selon différents rapports, des dizaines d'écoles et ont menacé les familles qui continuaient de vouloir donner une éducation scolaire à leurs filles.

بحسب الأصول ، وبعد قصة حب " صغيرة " بينهما ، تقدم الطفل " خالد جمعة " البالغ من العمر خمس سنوات لخطبة الطفلة " هلا العمار " البالغة من العمر ثلاث سنوات ، في حمص ، ليصبحا أصغر عروسين في سوريا . وفي حفلة صغيرة أُشهرا خطيبين ، ألبسها المحبس ، وفعلت هي ، لتتوج " قصة حب " بخطبة رسمية .

Syndiquer le contenu