السليمانية19حزيران/يونيو(آكانيوز)- قال عضو في اللجنة العليا للفتاوى بإقليم كردستان، اليوم السبت، ان لجنته ستصدر فتوى خلال الأيام القليلة المقبلة، بشأن ختان الإناث. وأوضح أحمد الشافعي لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) أن "اللجنة العليا للفتاوى بإقليم بكردستان ستعقد اجتماعا موسعا، لبحث هذا الموضوع وإصدار فتوى بشأن ختن الفتيات في الاقليم". وتابع قائلا "لا نريد الآن إصدار فتاوى انفرادية، واتفقنا على ألا يفتي الأئمة منفردا، إلى حين عقد الاجتماع وبحث المسألة ومن ثم إصدار فتوى موحدة". وأضاف الشافعي ان "اللجنة العليا للفتاوى بكردستان، كانت قد أصدرت فتوى بهذا الشأن، وقلنا ان لجمهور علماء الدين آراء مختلفة حول هذه المسألة وذكرنا جميع تلك الآراء مرفقا برأينا"، مبينا انه "سيتوضح الموضوع خلال الأيام القليلة المقبلة".

 (إربيل،) - قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم إن أعداد كبيرة من الفتيات والنساء في إقليم كردستان العراق يعانين من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وما لهذه الممارسة من آثار مدمرة. وقالت هيومن رايتس ووتش إن على حكومة إقليم كردستان أن تتحرك على الفور لوضع حد لممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ولإعداد خطة طويلة الأجل للقضاء على هذه الممارسة، بما في ذلك إصدار قانون لحظر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. تقرير "أخذوني ولم يخبروني بشيء: تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في كردستان العراق" الذي جاء في 73 صفحة، يوثق تجارب الفتيات الصغيرات والنساء اللاتي تعرضن لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، على خلفية تلقي رسائل متعارضة مربكة من بعض القيادات الدينية والعاملين بالرعاية الصحية بشأن مشروعية وسلامة هذه الممارسة. ويصف التقرير حالة الألم والخوف التي تتعرض لها الفتيات والنساء الشابات أثناء العملية، والآثار المروعة على صحتهن النفسية والبدنية. ويقول التقرير إن الحكومة الإقليمية لم تبد الاستعداد لحظر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، رغم استعدادها للتصدي لأشكال العنف الأخرى ضد المرأة، ومنها العنف الأسري وما يُدعى "جرائم الشرف".

While internationally recognized as a form of violence against women and girls, the tragedy is that female genital mutilation is perpetuated by mothers, aunts and other women who love and want the best for their children, who see the practice as ensuring that girls are marriageable, are conforming to the tenets of Islam, and are growing up to be respectable and respected members of Kurdish society.

تشير الإحصائيات إلى أن ظاهرة الطلاق في العراق تزداد بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يعتبر تهديداً على بنيان هذا المجتمع، إذ بلغت نسبة هذه الظاهرة العام الماضي 65%، بواقع 820 ألف و453 حالة بغداد

I am back in Baghdad after seven years away, writes Hadani Ditmars who returns to find a broken Baghdad.Since 2003, a million people have died in Iraq in the wake of post-invasion violence.Sectarian wars have torn the country apart, foreign troops have established huge military bases, and politicians who have sworn to crack down on militias have their own private armies. This once secular nation has been scarred by extremism, with terrible consequences for women, gay people and religious minorities. As Government ministries remain feeding troughs for cronyism and sectarian patronage, national reconciliation remains elusive.

Une publication de Alternatives, une organisation non gouvernementale de solidarité et de développement international fondée en 1994. En Irak, Alternatives met en oeuvre un programme qui vise à favoriser l’émergence d’une société civile dynamique et de médias pluralistes et indépendants, capables de promouvoir les droits économiques, sociaux, politiques et culturels: www.alternatives.ca

ويعد التقرير، الذي صدر في ثلاثمائة صفحة، هو المجلد الخامس من سلسلة تقارير التنمية الإنسانية العربية، التي يرعاها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ويضعها عدد من المثقفين والباحثين في البلدان العربية. وانتقد التقرير أوضاع حقوق الإنسان في البلاد العربية، وعلاقة الدولة فيها بالمواطن وأمنه وحقوقه، وغياب الدولة المدنية.

At least five bombs ripped through apartment buildings across Baghdad today and another struck a market, killing 49 people and wounding more than 160, authorities said. Iraqi officials blamed al-Qaida in Iraq for the violence, the latest sign the country's fragile security is dissolving in the chaos of the unresolved election. It was the fourth set of attacks with multiple casualties across Iraq in five days, a spate of violence that has claimed more than 100 lives. Attacks have spiked as political leaders scramble to secure enough support to form a government after the 7 March elections failed to produce a clear winner.

Statement by Organisation of Women’s Freedom in Iraq-Abroad Representative:  According to official sources at Ninawa Criminal Court, the four people charged with the stoning of Du'a Khalil Aswad on 7 April 2007 have been sentenced to death. The decision was made on 27 March, just three weeks before the third anniversary of Du'as murder. It is reported that two of the convicted men are Du'a's brothers. Du'a was stoned to death in front of almost 2,000 men; with Iraqi police maintaining "law and order" while the stoning took place. The authorities knew about the atrocity, but did not prevent it.

The UK government through its Border Agency has decided not to give priority to the asylum application of Iraqi LGBT leader Ali Hili, in exile in London. The application has been outstanding for nearly three years and while it is outstanding, Ali cannot travel. This decision directly impacts not just on Ali but on harshly persecuted Iraqi lesbians and gays through the reduced ability of their sole visible leader to raise their profile internationally.

RSS-материал