Violence against women

 

UNITED NATIONS, Jul 16 2013 (IPS) - Despite the United Nations’ “zero tolerance” policy against sexual violence, there has been a rash of gender-based crimes in several of the world’s conflict zones, including South Sudan, the Democratic Republic of Congo (DRC), Northern Uganda, Somalia, the Central African Republic – and, more recently, in politically-troubled Egypt and Syria.

Describing rape as “a weapon of war”, Secretary-General Ban Ki-moon told the Security Council last month that sexual violence occurred wherever conflicts raged, “devastating survivors and destroying the social fabric of whole communities”.

“It was a crime under international human rights law and a threat to international peace and security,” he said.

Young women in West Africa are routinely force fed to help them find a husband, say recent reports.

Very slim women are seen as poor and unable to afford food in West African culture, and overweight women look more affluent.

As a result big is not only beautiful, but a goal that women strive towards.

The belief that so-called "honour killings" are justified continues to be common among Jordanian teenagers, a new Cambridge University study says.

The study by researchers from the university's Institute of Criminology found that almost half of boys and one in five girls interviewed in the capital, Amman, believe that killing a daughter, sister or wife who has "dishonoured" or shamed the family, is justified.

In November 2011, after I joined a protest on Mohamed Mahmoud Street in Cairo with a friend, Egyptian riot police beat me – breaking my left arm and right hand – and sexually assaulted me. I was also detained by the interior minister and military intelligence for 12 hours.

After I was released, it took all I had not to cry when I saw the look on the face of a very kind woman I'd never met before, except on Twitter, who came to pick me up and take me to the emergency room for medical attention. (She is now a cherished friend.)

 

أعلنت منظمة الصحة العالمية، في أول دراسة شاملة لها من نوعها، أن أكثر من ثلث نساء العالم يتعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي في حياتهن، وعادة ما يكون ذلك من شريك حياتهن الذكر. وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن حوالي 35.6% من نساء العالم يتعرضن للعنف من الرجال الذين يتشاركون معهن الحياة، فيما بلغت نسبة جرائم قتل النساء على يد شركائهن المحبين 38%.

Twelve Nobel Peace laureates—including Archbishop Desmond Tutu, Shirin Ebadi, Muhammad Yunus, Tawakkol Karman and Jody Williams—today called for an immediate end to the violence against Muslims and other ethnic minorities in Burma.

سخني يا أم القتيلة ماء الغسل. بردي حرقة قلبك بماء الورد وأكثري منه في ماء الغسل الدافئ. حلي ضفائرها، انثري شعرها علي كتفيها. اسكبي دموعك علي جثتها وعلي مريلة المدرسة وكتاب القراءة والمحفوظات وعلي العروسة القماش وضعيها ليلة في حضنك لتشمين رائحة طفلتك فيها.أصلب ظهرك في وسط الرجال فأنت رجل من ظهر رجل، ألم تفعل ما وجدت اباءك عليه.وأنتم يا من تنتظرون خروج الجثة لتقيموا الصلاة عليها قدموا واجب العزاء وقفوا وقفة السند في الملمات والنوائب، واردعوا النساء لمنعهن من اطلاق صراخ المجاملة أو الحزن واللوعة.

يتحدث العالم دائما عن اضطهاد الرجل للمرأة...بهضم حقوقها...و ما تعيشه من قمع مادي و معنوي..و العنف بأنواعه قولا و فعلا إلى حد ارتكاب الجريمة...و لا يعرف البعض كلمة "جريمة" إلا إذا كانت تحتوي على الدم و سيلانه..في حال أن معنى"الجريمة" يتجاوز المفهوم الحصري للكلمة إلى عدة مفاهيم...فالعنف اللفضي يعد "جريمة" لأن تبعاته خطيرة..كالانطواء على النفس..قلة أو انعدام الثقة بالذات..كره الآخرين..النقمة الشديدة..الحسد ..الغيرة..التذبذب الذهني و الفكري..ضعف و خمول الذاكرة و الجسد..اضطراب علاقة "الأنا"; بال"هو" ..نظرا لما يعانيه من تسلط لل"أنا" الأعلى...فتصاب الذات بحالة من" العصا

يقول مسؤولون أن تشديد العقوبات وتقليل الاعتماد على نظم العدالة التقليدية يمكن أن يساعد في وضع حد لارتفاع معدلات الاغتصاب في جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد. وفي تصريح لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، قال عبدي عبدالله حسن، مدير الشؤون الاجتماعية في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في أرض الصومال: "تشير تقديراتنا إلى وقوع حوالي 5,000 حالة اغتصاب في أرض الصومال في عام 2012، مقارنة بـ 4,000 حالة في عام 2011. ولا توجد معلومات عن معدلات العنف القائم على النوع الاجتماعي في أرض الصومال".

Le Réseau Femmes sous lois musulmanes (WLUML) exprime sa profonde inquiétude face à l’escalade de la violence au Nord Mali. Les associations féminines, les ONG, diverses organisations des droits humains nationales et internationales et du système des Nations-Unies, ainsi que les media nationaux et étrangers n’ont cessé d’en relayer les nouvelles. Elles ont rendu compte des exactions terribles que subissent les populations locales, depuis le début du conflit armé qui a vu la sécession gagner le Mali.

Syndicate content