Syria

إذا كان مشروع قانون الأحوال الشخصية السوري الجديد الذي أعدته اللجنة المكلفة من قبل رئيس مجلس الوزراء، يأتي في السياق العام للقوانين والتشريعات السورية التي تكرس العنف والتمييز بحق أفراد المجتمع السوري بشكل عام والمرأة والطفل بشكل خاص، فأنه أيضاً يأتي بعكس تطورات الحياة الاجتماعية وبالضد من إرادة التغيير الذي كان ينشده أبناء هذا المجتمع ولا ينسجم أبداً مع المكانة التي وصلت إليها وطموحها في تحقيق المساواة القانونية والفعلية مع الرجل في الحقوق والواجبات في جميع مجالات الحياة. وهو فضلاً عن ذلك، يدق المسمار الأخير في نعش الوحدة الوطنية وعملية التنمية واستقرار الأسرة وبناء المجتمع المدني القائم على أسس المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين بغض النظر عن عرقهم وجنسهم ودينهم

لعل الصياغة الإنشائية في هذا المشروع نجت أكثر قليلاً من سابقتيها من الاستدرار العاطفي. لكنها أبدت تخوفاً من الخوض في قانون الأحوال الشخصية غير مبرر، إذ تقول :  إن "تعديل بعض أحكام قانون الأحوال الشخصية لا يعود كما يحلو للبعض أن يفسره لرغبة المنظمات النسائية بالخروج عن أحكام الشريعة، وإنما البحث عن حلول ضمن مظلة الشريعة ذاتها"!.

You can read and download the Political Islam on Line article by Raouf Ebeid here

A recent penal code change is positive, but call for equal punishment for all murders, including 'honour killings'.
The draft would have incited religious and sectarian tensions and violated all the rights of woman and children in Syria, as well as the rights of the man, writes Bassam El-Kadi.
Syria has scrapped a law limiting the length of sentences handed down to men convicted of killing female relatives they suspect of having illicit sex.
UN agencies working in Syria are worried about high levels of sexual and gender-based violence (SGBV) in the Iraqi refugee community.
A 2008 US report said Syria is “a destination and transit country for women and children trafficked for commercial sexual exploitation and forced labour”.
"Throughout her 25 years of marriage, Olfat, was regularly beaten and humiliated by her husband. Yet she never complained to anyone for fear of tarnishing her family’s reputation."
"Women in the rural region of Deir al-Zur in northeastern Syria are being deprived of their rights to inherit property because local communities apply traditional custom and practice rather than national laws."
Syndicate content