Yemen

قالت مصادر محلية إن طلاب وطالبات صغار السن سقطوا قتلى وجرحى في أحد التفجيرات التي استهدفت تجمعاً للحوثيين في مدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وذكرت المصادر محلية لـ"لمصدر أونلاين" ان احد الانفجارات التي استهدفت عصر يوم الثلاثاء حاجز تفتيش للحوثيين، كان بجواره حافلة تقل طلاب وطالبات يدرسون في الصفوف "بين الأول والسادس".

وأوضحت ان حصيلة الجرحى والقتلى من الطلاب بلغت 25 طالب، إضافة إلى مسلحين حوثيين.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لم تعرف الطفلة اليمنية الصغيرة نجود ماذا تعني تلك الحمرة والكحل على عينيها في ليلة زفافها؟ اعتقدت أنها كغيرها من الفتيات في سنها ستلهو بلعبتها الصغيرة، وستقضي ليلة عادية وبريئة.

اعتمد مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أمس الجمعة 31 يناير 2014 تقرير الاستعراض الدوري الشامل عن حالة حقوق الإنسان في الجمهورية اليمنية.

File 2324

On Thursday, October 31st, Murad Sobay; a young Yemeni graffiti artist, and some other young activists were painting drones on the walls of Sana’a, the capital of Yemen, to protest the repeated strikes against al-Qaeda in many parts of Yemen. At the same time, several battles between the Salafists and Shiites (Houthis) were taking place in Dammaj, Saada; northern Yemen.

After several attempts to convince her father to allow her to study in an English institute, Huda had finally convinced her father. She was twenty years old, and was thrilled that at last she would be able to study in an institute. She talked of her new opportunity as though it were a miracle. Huda’s father was not a closed-minded man; he was educated and open, but he wanted to protect his daughter from harassment on the street. Despite his worries, he did not want to break his daughter’s heart by keeping her from studying. He did not know her heart would instead be broken another way.

An eight year old died of sexual injuries on her wedding night with her 40 year old husband in Yemen. 

عائشة والعنف السياسي

في إحدى استمارات مركز الاستماع لضحايا العنف من النساء في فرع اتحاد نساء اليمن بأبين، كتب في الخانة المخصصة لتصنيف نوع العنف كلمة (هروب). لأول وهلة، يثير تصنيف الهروب كأحد أنواع العنف حيرة لدى الباحث، إذ لم تتم الإشارة إلى الهروب كأحد أنواع العنف في التعريف الدولي أو في التقارير الوطنية. إلا أنه وبعد قراءة تفاصيل واقعة العنف في نفس الاستمارة أتضح أن المعنفة والتي سنطلق عليها هنا اسم "عائشة" هي امرأة أمية متزوجة من رجل فقير ولديهما أطفال. كانت عائشة تتعرض للطم والضرب بالأيدي من قبل زوجها كلما حاولت حماية أطفالها من ضرب الزوج إلى أن رأت الهرب من المنزل مع أطفالها كحل لإنهاء عنف الزوج عليها وعلى أطفالها. بلغ الزوج الشرطة عن هروب الزوجة، الأمر الذي أدى برجال شرطة إحدى نقاط التفتيش بين محافظتي عدن وأبين إلى القبض عليها تحت تهمة "الهروب"، هكذا سجل عنوان التهمة على ملف عائشة. 

إحدى أكبر مفاجآت الاحتجاجات السلمية التي اجتاحت اليمن في 2011 تمثلت في بروز مشاركة النساء في نداءات التغيير.

Syndicate content